الالتزام 1
التعلم والإنجاز للجميع

الهدف 1.1:

توفر مدارس برينس ويليام العامة فرصاً متكافئة لجميع الطلاب ترفع أداء الطلاب إلى أعلى المستويات.

تسليط الضوء على القيم

أيقونة المساواة -- أيقونة بميزان العدالة داخل دائرة
أيقونة الشمولية -- أيقونة فيها مجموعة من أربعة أفراد داخل دائرة
أيقونة الإبداع -- أيقونة فيها مصباح داخل دائرة

النظرية التطبيقية

إذا وضعت جميع المدارس مخرجات مأمولة سامية وشاركت الطلاب من خلال تصميم عالمي للتعلم مبني على التعلم الثري للمشكلات /المشاريع، فكل طالب سيعتمد المعرفة والمهارات والتفكير الناقد والأدوات الرقمية التي يحتاجها ليحقق فرصاً متقدمة للوصول الكامل إلى أرقى مستويات الأداء الأكاديمي.

تعتقد الإدارة العامة لمدارس برينس ويليام العامة أن عليها تهيئة وصول جميع الطلاب إلى الفرص والتجارب المتكافئة التي تضمن النجاح لكافة الطلاب. وتشير الأبحاث إلى أن الإدارة المدرسية التي تهيء فرصاً متكافئةً لجميع الطلاب في وصولهم إلى البرامج والمناهج والمدرسين ذوي الكفاءة العالية وتطبق سياسات التأديب بشكل عادل تحدّ من الثغرات في الأداء وتزيد من نسب الحضور والمشاركة، وبالتالي يحقق جميع الطلاب مخرجات نجاح أكثر.

إن جميع مدارس برينس ويليام في الوقت الحالي معتمدة من مديرية التربية في ولاية فيرجينيا. في عام 2019، نجح 79% من الطلاب في اختبارات معايير التعلم (SOL) للقراءة، بينما نجح 83% من الطلاب في اختبارات SOL للرياضيات. إن معدلات النجاح للعام 2019 في القراءة تظهر وجود ثغرات كبيرة في الإنجاز بالنسبة للطلاب غير المستفيدين اقتصاديا و متعلمي اللغة الانكليزية والطلاب المعاقين.

وتظهر معدلات الرياضيات مفارقات مشابهة للطلاب غير المستفيدين اقتصاديا و متعلمي اللغة الانكليزية والطلاب المعاقين الذين حققوا نجاحاً بمعدلات أخفض بشكل ملحوظ من معدل مدارس المقاطعة. كل ذلك يثبت أن المخرجات غير متكافئة لطلابنا. كما أن معدلات النجاح في اختبارات SOL أقل بــ25% في كثير من المواد الدراسية.

منذ شهر مارس للعام 2020 تأثر الطلاب والأسر والموظفون بشكل كبير بوباء فيروس كوفيد-19. فالعوامل الناتجة عن الوباء زادت من الثغرات في كل من أداء الطالب والفرص المتاحة وذلك من المرحلة الابتدائية حتى الثانوية. يجب علينا أن نتعامل مع هذه المفارقات، وسوف نفعل ذلك.

الأهداف و الاستراتيجيات


100% من مدارس برينس ويليام تكون معتمدة من مديرية التربية في ولاية فيرجينيا.
60% من خريجي مدارس برينس ويليام العامة يحقق معايير الجاهزية للجامعة SAT في القراءة والرياضيات
85% من طلاب الصفوف من الثالث حتى الثامن ينجحون في اختبارات SOL في القراءة والرياضيات
جميع المجموعات الطلابية في الصفوف من الثالث حتى الحادي عشر ينجحون بنسب متقدمة في اختبارات SOL في القراءة والرياضيات والعلوم محققين عشر نقاط مئوية.
80% من طلاب المرحلة الابتدائية سيتمكّنون من القراءة بما يتناسب مع مستواهم لدى وصولهم إلى الصف الثالث
100% من المدارس الثانوية تشكل لجنة أصوات الطلاب
انخفاض بمقدار 10% في نسبة الانسحاب للفئات الطلابية المستهدفة - الطلاب المعاقون و متعلمي اللغة الانكليزية

المحتوى التدريسي الأساسي

صورة توضيحية للمحتوى التدريسي الأساسي تمثل رؤوس المثلث الثلاثة المشاركة الطلابية ومهارات ومعارف المدرسين وارتباط وثراء المحتوى. السهم ثنائي الجهة يراوح بين كل زاوية ومهمة: ما يفعله الطلاب تم تدويته في الوسط.

التركيز على تكامل المحتوى التدريسي الأساسي.

يتكون المحتوى التدريسي الأساسي من المدرس (بمعارفه ومهاراته) والطالب (بمشاركته) ومحتوى المنهج الدراسي (بثرائه وارتباطه) لتشكل جميعها أحجار الزاوية الموجهة للمهام التي يسعى الطلاب إلى إنجازها.
وقد أثبتت الأبحاث أن تلك المهام تقيّم أداء الطلاب في المواد الدراسية التي يعكفون على تعلمها. وهذا يعني أن المهام التي ينخرط الطلاب في العمل عليها لا بد أن تكون متوائمة مع معايير تعلم المحتوى (بما في ذلك المستوى المعرفي المطلوب لكل معيار).

وكجزءٍ من التزامنا بالتميز الأكاديمي لجميع الفئات الطلابية، فإن مدارس برينس ويليام العامة تركز في كافة أنحاء مدارس المقاطعة على تطبيق ودقة المحتوى التدريسي الأساسي من أجل التطوير المستمر. إن مدارس برينس ويليام العامة ملتزمة بتحسين معارف ومهارات المدرسين بما هو ضروري لدعم المتعلمين من كافة الأطياف، وذلك من خلال توفير مختلف وسائل المشاركة والتمثيل والتطبيق والتعبير في التعلم. وبالتركيز على تحسين وتطوير المحتوى التدريسي الأساسي، تتاح لطلاب مدارس برينس ويليام العامة إمكانية الوصول والتعامل مع المحتوى الثري والصعب. ولا بد أن يكون المحتوى التدريسي الأساسي في مركز الرقابة والتغذية الراجعة من أجل تحقيق التطوير المستمر في التعليم والتعلم.

وتضمن مدارس برينس ويليام العامة التكامل في عمليات التعليم والتعلم لـ100% من الطلاب وذلك من خلال التركيز على المحتوى التدريسي الأساسي في جميع الفصول الدراسية. ويكون جميع الإداريون في المدرسة مدربين على كيفية التعامل مع جلسات الرقابة التدريسية والتي يقوم من خلالها مجموعات من التربويين بمراقبة الحصص التدريسية ويحللون بشكل تشاركي تلك الجلسات مع التركيز على تحسين التدريس. ويركز التدريب على جلسات الرقابة التدريسية على مكونات المحتوى التدريسي الأساسي وتوضع معاييره بحيث تضمن التناسق في تلك العملية فيما بين المدارس. وهذه الجهود المشتركة تسمح برصــد التكامل في التعليم والتعلم في جميع المدارس.

المنهج الدراسي عالي الجودة والمترتبط ثقافياً
ضمان تكافؤ الفرص في الوصول للمناهج الثرية و عالية الجودة والداعمة للثقافة لكافة الطلاب.

فجميع الطلاب يستحقون الوصول إلى منهج دراسي عالي الجودة في كافة المواد الدراسية. ومدارس برينس ويليام العامة ملتزمة بالارتقاء بالمعايير الخاصة بالطلاب في جميع المدارس على مستوى المقاطعة. وجميع المدرسين في مدارس برينس ويليام العامة يحصلون على فرص التخطيط ومصادر وأطر المناهج عالية الجودة التي تركز على أفضل التطبيقات وطرق العمل التشاركي. وهذا الالتزام يتيح لكل طالب فرصة الوصول إلى منهج دراسي ثري ومواد تعليمية عالية الجودة تتواءم بشكل دقيق مع معايير الولاية وتحفز كافة الطلاب على الإنجاز بطاقتهم القصوى. وبأكثر من 700 منهج دراسي وأكثر من 7000 وحدة دراسية مكرسة لمدرسي مدارس برينس ويليام العامة، يستطيع الطلاب الوصول إلى تجارب تعلمية مصممة لتعزيز المناهج الدراسية الثرية والمطورة محلياً والقائمة على معايير التعلم لولاية فيرجينيا والمطورة بمواد تعليمية عالية الجودة ومهام تعلم متناسقة وفرص مشاركة متنوعة وتمثيل وتطبيق وتعبير في التعلم. ويمكن للمدرسين الوصول إلى هذه التجارب وتسخيرها للطلاب من خلال منصة نظام إدارة التعلم الالكترونية كانفاس.

نظام الدعم متعدد المجالات (MTSS)

تقوم مدارس برينس وليام العامة بتطبيق أساليب مترابطة ومفصلية ومتوائمة مع التدريس المستجيب للتنوع الثقافي ومسارات التعلم في جميع الصفوف الدراسية والمناهج الدراسية مركزة على تحسين التقدم الأكاديمي لمتعلمي اللغة الانكليزية وللطلاب المعاقين. وتطبق مدارس برينس ويليام العامة أنظمة الدعم متعدد المجالات، بما في ذلك رصد التطور المتماسك والمستمر للطلاب المحددين على أنهم بحاجة إلى تدخلات إضافية في جميع المدارس. ونظام الدعم متعدد المجالات عبارة عن إطار يساعد المدارس على تحديد وتقديم الدعم الهادف للطلاب الذين يكافحون أكاديمياً و/أو سلوكياً. إذ أن 90% من الإحالات إلى فرق التدخل على المستوى الوطني ناتجة عن مخاوف ذات صلة بالقراءة والسلوك. بحلول العام 2024-25 تضع مدارس برينس ويليام العامة أهدافها العامة لتطبيق نظام الدعم متعدد المجالات وتوفير التدريب لجميع الموظفين من أجل ضمان تطبيق هذا الإطار بشكل متواصل.

وبحلول عام 2023-24 يكون قد شارك جميع المدرسين ومساعدو المدراء والمديرو المدارس في التعلم المهني الهادف إلى تحديد ودعم الطلاب الذين يواجهون صعوبات في السلوك و/أو القراءة، بما في ذلك عسر القراءة. ويتعاون استشاري عسر القراءة مع جميع الموظفين من أجل تنمية الوعي بأفضل التطبيقات المستخدمة مع الطلاب الذين يواجهون صعوبات وبأفضل أساليب التعلم المهني للطلاب من الروضة حتى الصف الثاني عشر. ومن المكونات المهمة لنظام الدعم متعدد المجالات الرصد المتكرر للتقدم. حيث يشارك جميع الطلاب في أدوات الفحص العالمية وفي الكشف المبكر لعسر القراءة. وتستمر مراقبة الطلاب المحددين على أنهم يواجهون صعوبات بشكل أسبوعي في القراءة و/أو الرياضيات و/أو السلوك، وذلك بحسب احتياجات كل طالب.

تمييز مجالات المناهج
التعليم المبكر وتعليم الطفولة المبكرة:

إن خدمة الطلاب الضعفاء في برنامج Head Start وفي مبادرة ولاية فيرجينيا لطلاب ما قبل المدرسة (VPI) توفر مصادر مكثّفة لإنشاء نظام تعليم ولدعم الأسر بحيث نضمن بداية موفقة في مسارهم التعليمي. في الوقت الحالي يشارك حوالي 1000 طالب في برنامجي Head Start ومبادرة ولاية فيرجينيا لطلاب ما قبل المدرسة في مدارس برينس ويليام العامة. ومن أجل توسيع هذه الجهود، تضيف مدارس برينس ويليام العامة كل عام ثلاثة فصول في مرحلة ما قبل المدرسة لتخدم 200 طالبٍ إضافي وأسرهم. إن تحسين الوصول إلى خدمات مرحلة ما قبل المدرسة بجودة عالية سيرقى بالجاهزية للمدرسة وبمعدلات التعليم المبكر، خاصةً فيما بين الطلاب الضعفاء في مجتمعنا المحلي، كما أنه يثمن التزامنا في تحسين المساواة في التعليم. أما برامج التعليم الخاص للطفولة المبكرة فتخدم حوالي 700 طالب مع التركيز على معايير التواصل والمعايير التطور. وخلال العام الدراسي 2021-22 أضافت مدارس برينس ويليام العامة تسع برامج في التعليم الخاص للطفولة المبكرة. وبحلول العم 21023-24 سيكون جميع الطلاب المعاقين في مرحلة ما قبل المدرسة خاضعين لمراقبة تقدمهم في مهارات الجاهزية، بما في ذلك المهارات الاجتماعية والعاطفية و القراءة والكتابة والحساب.

اللغة الانكليزية/فنون اللغة:

اعتمدت مدارس برينس ويليام العامة المواد الدراسية الجديدة لمنهج اللغة الانكليزية/فنون اللغة في العام الدراسي 2021-22. وكجزءٍ من التزام مدارس برينس ويليام العامة بالمساواة لجميع الطلاب في كل مدرسة، توفَّر لكل موقع من مواقعنا المصادر المترابطة وعالية الجودة لتدريس القراءة والكتابة. بالإضافة إلى ذلك، تقدم مختارات قوية من نصوص القراءة المتقدمة لدعم تعليم المناهج الأكاديمية المتقدمة (مثل برنامج IB و برنامج كامبردج ومناهج المستوى المتقدم). ويتجلى هذا التكامل المتناسق في المواد التعليمية الجديدة في الوحدات الدراسية لكل منهج في جميع مدارس المقاطعة. ويرفد تعيين هذه المواد التعليمية عالية الجودة توفير فرص التعلم المهني لكافة الموظفين.

يرقى تعلم الطلاب بالتفكير وراء المعرفي بحيث يثبت الطلاب تعلمهم لمهارات القراءة والكتابة والرياضيات. ويتمكن الطلاب من الفهم والاستيعاب والتفكير النقدي فيما يتعلق بالوسائط المتعددة والنصوص المتنوعة والمترابطة والموثوقة. كما يتمكن الطلاب من القراءة والكتابة وإجراء البحوث بما يدعم ويحسن تفكيرهم الناقد ومهارات تواصلهم وإبداعهم وعملهم التشاركي وروح المواطنة لديهم.

الرياضيات:

يدرك كل من مديرية التربية في ولاية فيرجينيا والمجلس التعليمي في ولاية فيرجينيا احتياجات الطلاب اللازمة ليصبحوا مفكرين وعمليين في الرياضيات، وقامت تلك الجهات بتعريف "أهداف العمليات الرياضية للطلاب" التي تحدد المخرجات المأمولة من الطلاب في بناء مهارات التواصل الرياضي و حل المشكلات. وقد عملت مدارس برينس ويليام العامة جاهدةً على تحسين تعليم وتعلم الرياضيات بطرق عملية وغير تقليدية. ويركز التدريب والتعلم المهني للمدرسين بشكل متواصل على توفير الخبرات والفرص للطلاب بما يسمح لهم تطوير وتطبيق مهارات التواصل الرياضي و حل المشكلات. وهذه المهارات المهمة تمكّن الطلاب من تشكيل نقاط قوتهم وهويتهم الرياضية بشكل إيجابي، مما يمنح الطلاب مزيداً من الثقة التي تدفعهم إلى اغتنام فرص إثراء لهم في الرياضيات المتقدمة وفي مسارات العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات STEM.

فقد كانت الدراسة التقليدية للرياضيات في الصفوف من الروضة حتى الثاني عشر تركز على الطلاقة الحسابية وبعض نماذج الفهم الموضوعي. إلا أن التطورات السريعة في التقنية في عصر المعلومات تتطلب إمكانيات أكبر في حل المشكلات وتحليل البيانات و مهارات التواصل البيّن بالإضافة إلى تلك المواضيع التقليدية. وتوفر مدارس برينس ويليام العامة تجارب تعلم الرياضيات التي تبني فهماً تأسيسياً للمفاهيم الأساسية مثل معرفة الأرقام والنماذج والحساب، بينما تضمن للطلاب اكتساب المهارات الأساسية اللازمة لحل المشكلات بدقة وكفاءة وباتباع طرق مرنة تتدرج في تعقيدها مع مرور الوقت. ويطبق الطلاب تعلمهم في مواقف واقعية وعملية ويبرزون للآخرين العمليات والحلول التي طوروها بطريقة رياضية.

وقد تناول بروفايل خريجي مدارس برينس ويليام العامة جودة التفكير الناقد وعرفه على أنه المقدرة على تطبيق "المعرفة في مواقف الحياة اليومية بهدف الوصول إلى قرارات مستقلة". وبذلك ينتقل طلابنا من الحساب البسيط إلى التفكير في المسائل المعقدة باستخدام مختلف المفاهيم الرياضية كطريقة لفهم العالم اليوم. ولعل بعض التحديات كشفت لنا عن مشكلات أو مسائل تم حلها بالرياضيات. إن كل مجال من مجالات الدراسة تقريباً يدفع الطالب إلى تحليل البيانات و تقييم المعلومات كي يطور الحلول اللازمة للتحديات والفرص القابلة للتطوير باستخدام الرياضيات. وعندما يتمكن الطلاب من تعبيرهم عن فهمهم للمسائل ومن توظيف مهارات الرياضيات في حل تلك المسائل، فسوف تتعزز ثقتهم وتأثيرهم. ومن خلال المسائل الحقيقية يتمكن الطلاب من تشكيل نقاط قوتهم وهويتهم الرياضية بحيث يرون أنفسهم رياضيين متمكنين وقادرين على بناء مستقبلهم بطرق إيجابية وتشجيعية.
ويتعلم الطلاب في جميع مدارس برينس ويليام العامة كيف يفكرون بشكل ناقد وتحليلي مع توظيف البيانات الكمية. ويواجه الطلاب مواقف واقعية ومترابطة وغير مألوفة تقتضي إيجاد الحلول باستخدام الرياضيات مما يطور ثقافتهم الرياضية. كما يتعلمون كيف أن الرياضيات ترابطية وتقتضي الاستقصاء في اتباع استراتيجيات متعددة في حل المشاكل. إن حل المشاكل والنقاشات التحليلية لمواضيع الرياضيات تشكل الأساس في كل فصل رياضيات في مدارس برينس ويليام العامة. وبحلول العام الدراسي 2024-25 ينجح 85% من الطلاب في اختبارات معايير التعلم للرياضيات. ويزداد معدل النجاح بنتيجة متقدمة بنسبة عشرة بالمائة خلال نفس الوقت. ويتم تحقيق الهدف باستخدام الكتب الدراسية المعتمدة في مدارس المقاطعة ومختلف المواد الأساسية التي تضم الوسائل العملية وتطوير واستخدام الطرق العالمية لحل المشكلات وفق ما تحدده مدارس برينس ويليام والاستخدام المتواصل للنماذج الرياضية والاستراتيجيات المختلفة للمسائل الواقعية مع التطبيق العملي. ويستمر فتح مسارات التسارع من خلال توفير المزيد من فرص الوصول إلى مناهج الجبر والهندسة في كافة المدارس المتوسطة.

العلوم:

إن وباء فيروس كوفيد-19 أخر التطبيق العملي الكامل لمعايير تعلم العلوم للعام 2018 وتقييم اختبار SOL للعام الدراسي 2022-23. وعلى خلاف معايير الولاية السابقة، فإن المعايير الجديدة تركز على تطوير الإدراك المفاهيمي والتفسير التحليلي. وقد تم بناء المعايير بحيث تدعم a) إثراء التطبيقات الهندسية؛ (b) تكامل التطبيقات الهندسية والعلمية (SEP) في سياق المعايير الأساسية التخصصية؛ و (c) التركيز على طبيعة العلوم مقابل العلماء أو الفعاليات والمصطلحات التخصصية. وبذلك أصبح تعليم وتعلم العلوم متوائم مع معايير التعلم في ولاية فيرجينيا للعام 2010 التي لم تتضمن التطبيقات الهندسية. فقد كان البحث العلمي أسلوباً قائماً بذاته إلى جانب التركيز على التدريس المبني بشكل أساسي على حفظ ومراجعة الحقائق لتطوير فهم طبيعة العلوم والمفاهيم العرضية بشكل متواصل.

وبالتركيز على الاستخدام الموثوق للأساليب العلمية وبتوظيف المبادئ الهندسية في حل المسائل يتمكن الطلاب من النهوض في وجه التحديات بأسلوب أخلاقي يواكب المجتمع الدائم التغيير مع التقيد بقيم مجتمعنا المحلي. وبحلول عام 2025، تزيد مدارس برينس ويليام العامة كلا مما يلي بنسبة 5% a) عدد الطلاب المشاركين في أكاديمية فيرجينيا لطلاب ما قبل التخرج في منتدى العلوم، b) المعرض العلمية على المستوى المحلي ومستوى الولاية والمستوى الوطني، و c) أولمبياد علم الأحياء والكيمياء. وتنشئ مدارس برينس ويليام العامة نظاماً محلياً لتقييم إذا ما حقق الطلاب الراغبون شروط ختم الحاكم للامتياز في العلوم وفي البيئة وذلك بشكل رسمي. وبذلك يكون في مدارس برينس ويليام العامة متقدمين أكفياء في جميع أنحاء المقاطعة لنيل ختم الحاكم للامتياز في العلوم وفي البيئة وذلك بشكل رسمي.

حالياً تم شراء جميع المواد التعليمية (الكتب الدراسية ومصادر الدعم وأدوات البحث العلمي التطبيقي وتراخيص البرمجيات التعليمية) بشكل إفرادي من قبل المدارس بدلاً من إجراء ذلك بشكل مركزي. وخلال السنوات الأربعة القادمة، ستدعم مدارس برينس ويليام العامة طلابها بالشراء المركزي وبالتطبيق المتواصل للكتب الدراسية و المواد الأساسية و الوسائل العملية والتطبيقات البرمجية في جميع المدارس. بالإضافة إلى ذلك، سيتم دعم الوفاء بالتطبيق من خلال التطوير المهني المتخصص لجميع مدرسي العلوم ولمشرفيهم الإداريين وذلك باستخدام مدرب STEM في مدارس المقاطعة للصفوف من الروضة حتى الثاني عشر. كما يتم تطوير مركز STEM كمصدر لمدارس المقاطعة معني بتطوير فرص التطبيق العملي للطلاب و التطوير المهني لطاقم التدريس.

التاريخ والعلوم الاجتماعية:

لا بد أن ينال جميع الطلاب فرص الوصول المتكافئة إلى التدريس والمصادر التي تدعم تعلمهم كي يصبحوا مواطنين منتجين. ويكون التفكير التاريخي للطلاب محور التدريس والتقييم الراقيين بحيث يغطي كل درس في كل يوم كي يحققوا نجاحاً أكاديمياً بمستويات عالية. ولا بد أن تعدّ البرامج التعليمية الطلاب لتحقيق النجاح المستقبلي في تحقيق الأهداف المهنية و الحياة الأسرية والحياة المدنية. ولكي يحقق طلابنا مستقبلاً سعيداً وناجحاً ومزدهراً، يتعين عليهم أن يكتسبوا المهارات والمعارف التي تحقق أهدافهم في عالم متكامل. وتستمر مديرية مدارس المقاطعة في تحسين كافة وحدات كانفاس الدراسية في التاريخ والعلوم الاجتماعية في الصفوف من الروضة حتى الصف الثاني عشر مع التركيز على التكامل في المحتوى التدريسي الأساسي. ويشتمل ذلك على المواءمة الكاملة لواجبات الطلاب مع المحتوى الأكاديمي والمستوى المعرفي لكل معيار ومع المعارف والمهارات المطلوبة لأفضليتها ومع معايير القوة/الإدراك الثابت والتي تهدف جميعها إلى تحقيق فرص وصول جميع الطلاب بشكل متكافئ إلى منهج ثري وعالي الجودة ومرتبط ثقافياً. ويتضمن التعليم الصفي على دروس عالية الجودة تركز على مشاركة الطلاب في التحليل والتفكير التاريخي للمهام الواقعية والمرتبطة ثقافياً.

ويشارك الطلاب في أنشطة التمثيل الطلابي بغية تطبيق ما تعلموه في منهج التربية المدنية سواء في فصلهم الدراسي أو في المدرسة بشكل عام. ولا بد من التركيز على التمثيل الطلابي وأصوات الطلاب بهدف إنشاء الروابط مع المجتمعات المحلية للمدارس. وبإنشاء سبل رفع الأصوات الطلابية يتمكن الطلاب من ربط التجارب المدرسية والمخرجات بعد إتمام المدرسة. وتلتزم مدارس برينس ويليام العامة بتأسيس مسارات لجميع الطلاب، خاصة المجموعات الطلابية التي تعاني من نقص التمثيل، كي تتاح لهم فرصاً مجديةً لتجسيد تجاربهم المدرسية. وبحلول عام 2025، يكون 100% من طلاب المدارس الثانوية قد أسسوا لجان الأصوات الطلابية ليضمنوا مشاركة الأصوات الطلابية في اتخاذ القرارات في المدارس.

كما تسعى مدارس برينس ويليام العامة إلى مشاركة الطلاب في الأدوار القيادية بهدف تعزيز المفاهيم المدنية ومشاركة المجموعات القيادية الطلابية في تحسين الدفاع عن حقوقها وفي المشاركة المجتمعية. وقد أسست مدارس برينس ويليام العامة مجلس الشيوخ الطلابي في عام 2019 بهدف توفير الفرص للطلاب في كل مدرسة ثانوية ليقدموا تغذيتهم الراجعة في سياق دعم جهود التحسين المستمرة لمديرية مدارس المقاطعة. ويتعاون أولئك الطلاب القياديون فيما بينهم من أجل تقديم مشاركلتهم إلى الممثلين الطلابيين في مجلس إدارة المدارس ومن أجل المساعدة في تحقيق التغييرات الإيجابية في المجتمعات المحلية للمدارس مما يؤثر بشكل وثيق على مجتمع مقاطعة برينس ويليام وعلى الولاية والأمة بل والعالم كله. وبحلول عام 2025، يتعاون مجلس الشيوخ الطلابي والممثلون الطلابيون في مدارس برينس وليام العامة حددت مع المجالس الطلابية في المدارس بهدف وضع قانون حقوق الطلاب وتعزيز حق الدفاع عن النفس وتقوية الحس المجتمعي في كافة مدارس المقاطعة.

المكتبات ووسائل الإعلام والأبحاث:

يرفو برنامج المكتبة المدرسية للطلاب فرص الاستكشاف والمراجعة والإمكانيات الأخرى سواءً في المنزل أو في المدرسة. وتقدم مكتبة المدرسة الدعم الأكاديمي الأساسي في مختلف التخصصات التعليمية للطلاب. ولا بد من تعريف الطلاب بتلك الأدوات الفعالة التي يحتاجونها في البحث وفي التحليل الناقد للأبحاث الموثوقة باعتبارها حيوية للنمو الفكري ولتطوير مفهوم المواطنة المثقّفة. وتعزز مدارس برينس ويليام العامة التزامنا بدعم الطلاب أكاديمياً من أجل ضمان تطبيقات الفهرسة القوية والمجدية لعرض أفضل نتائج البحث في الفهارس التي يستخدمها الطلاب والتي تحدد بكل دقة المصادر الداعمة للتعلم. وبحلول العام الدراسي 2024-25 تتواءم جميع محتويات مكتبات مدارس برينس ويليام العامة مع المعايير التي وضعتها مكتبة الكونغرس.

كما يشارك المكتبيون في وضع مواصفات بروفايل خريجي مدارس برينس ويليام العامة. ومن أجل تعزيز التفكير الناقد والمواطنة الرقمية والابتكار والمرونة والعمل التشاركي، فإن الطلاب سيتعلمون ويطبقون مهارات المؤلفين والرسامين. وسوف لن يكون طلاب مدارس برينس ويليام العامة فقط مستهلكين للمعرفة، بل ومنتجين لها. وتسعى زيارات المؤلفين والرسامين إلى ربط التجارب الحياتية العملية لرسومهم ولكلماتهم المطبوعة مع الكتابات والرسومات التي ينجزها الطلاب في مدرستهم، مع تقديم الدعم للطلاب في مختلف التجارب الفنية وتجارب الكتابة في جميع التخصصات. وبحلول عام 2025، تستضيف كل مدرسة من مدارس برينس ويليام العامة مؤلفاً أو رساماً.

الفنون الجميلة وفنون التمثيل:

توفر مدارس برينس ويليام العامة العديد من الفرص لطلابها للمشاركة في التمثيل والأداء بالإضافة إلى فرض الفنون الجميلة وفنون التمثيل، غير ان الكثير من المشاركات تعتمد على الالتحاق المسبق وليس على التعلم الأسبوعي لمكون أساسي للطلاب. وبحلول العام الدراسي 2024-25 تزيد البرامج الفنية في مدارس برينس ويليام العامة من وصول الطلاب إلى فرص التمثيل والإنتاج مثل تجارب الأداء و الحفلات الموسيقية والعروض، بحيث يتمكن جميع طلاب الفنون الجميلة وفنون التمثيل من المشاركة في ثلاث تجارب تعلمية موسعة على الأقل في كل عام. كما توفر مدارس برينس ويليام العامة مختلف الأدوات التي تساعد المدرسين على تقييم تقدم الطالب أثناء قيامه بالأداء والإبداع. إن توفير المزيد من فرص الأداء والإنتاج والحصول على التغذية الراجعة ستؤدي جميعها إلى زيادة بمقدار 5% في التحاق الطلاب في برامج الفنون الجميلة وفنون التمثيل مع تحقيق نجاح أفضل للطالب في مراحل ما بعد الثانوية.

اللغات العالمية:

توفر دراسة اللغات العالمية في مدارس برينس ويليام العامة العديد من الفرض للطلاب كي يستكشفوا كيفية الاستمرار في التعلم المتدرج لمهارات التواصل الأساسية على الأقل في لغة إضافية واحدة إلى جانب اللغة الإنكليزية. وتبدأ دراسة اللغة الفرنسية أو الإسبانية للعديد من الطلاب من فصول المرحلة الابتدائية ثم تتقدم بمناهج متتابعة في المرحلتين المتوسطة والثانوية، حيث يختار الطلاب من بين ثماني لغات إضافية (الألمانية و الإيطالية و اللاتينية والروسية والعربية والكورية و الصينية مندرين ولغة الإشارة الأمريكية ASL).

وتقدم مديرية المدارس حالياً برنامج الانغماس ثنائي اللغة في إحدى المدارس الابتدائية، وسوف نضيف ست برامج انغماس ثنائية اللغة بحلول العام الدراسي 2024-25. وسوف تتاح الفرص الموسعة للطلاب كي يشاركوا في برامج اللغة الأحادية أو الثنائية في كافة مدارس المقاطعة الابتدائية والتي تقدم أكثر اللغات الشائعة للتعلم، مثل الإسبانية والفرنسية والألمانية. بالإضافة إلى ذلك، فإن برامج الانغماس أحادية اللغة أو ثنائية اللغة تقدم لغاتِ أخرى أقل شيوعاً مثل العربية والروسية والصينية مندرين والأردية والفارسية ولغة الإشارة الأمريكية، حيث يتم تداول هذه اللغات بشكل كبير وفق المعلومات الإحصائية لطلابنا ونظراً لأهميتها الاقتصادية والسياسية أيضاً. ويحقق الطلاب في كافة المجموعات تقدماً ناجحاً خلال عامين دراسين على الأقل في لغتين أو خلال ثلاثة أعوام في لغة واحدة. ويتجلى هدفنا بحلول العام الدراسي 2024-25 التحاق الطلاب من ذوي التعددية في جميع فصول اللغات العالمية للمرحلتين المتوسطة والثانوية بحيث تعكس التنوع السكاني في مدارس المقاطعة من خلال جميع الفئات الطلابية.

ومن أجل تفعيل مهارات اللغة الثنائية أو المتعددة لدى طلابنا المنتمين إلى خلفيات ثقافية من أكثر من مائة لغة في مدارس برينس وليام العامة، قام برنامج اللغات العالمية بتأسيس خيار اكتساب الساعة المعتمدة من الاختبار في العام الدراسي 2021-22 بشكل تجريبي، حيث يتيح لمتعلمي اللغة الانكليزية في المرحلتين المتوسطة والثانوية فرصة الاستفادة من أي اختبار خارجي معنمد من مديرية التربية في ولاية فيرجينيا ويتلقون حتى ثلاث ساعات معتمدة تحقق شروط دبلوم اللغات العالمية مما يسمح لهم بالالتحاق في دبلوم الدراسات المتقدمة وربما الحصول على ختم ثنائية اللغة.

التربية البدنية والصحية وتعليم القيادة:

تسعى برامج التربية البدنية والصحية إلى تعزيز وتحسين ثقافة الصحة الجسدية بهدف دعم قدرات الطالب وثقته ورغبته في النشاط الجسدي من خلال محتوى تعليمي صحي وحياتي مع تطبيق المهارات التي تحفظ لهم صحتهم. ويحتاج الأطفال والمراهقون إلى 60 دقيقة على الأقل في كل يوم من النشاط الجسدي حيث أن فوائد النشاط الجسدي والصحة العقلية تظهر على الفور بعد أداء أي نشاط معتدل إلى قوي. كما أن المهارات الجسدية والصحية تعتبر الأساس من بين الخيارات المطلوبة للحياة واللياقة والترفيه والأنشطة ذات الصلة بالثقافة، مما يقود إلى اتخاذ القرارات القائمة على المعلومات والتي تبني حياةً صحية ومنتجة وانتقاء المصادر والخدمات الضرورية للحفاظ على الصحة والسلامة وتعزيزهما سواءً من أجل الفرد أو الآخرين. وكجزءٍ من برنامج التربية البدنية والصحية في مدارس برينس ويليام العامة يصبح الطلاب عند تخرجهم ملمّين بالثقافة البدنية والصحية ويتلقون تدريباً على الإنعاش القلبي الرئوي (CPR) والإسعافات الأولية ويكتسبون المعرفة حول تطبيقات القيادة الآمنة ويختارون من تلقاء أنفسهم أنشطة اللياقة الحياتية.

تسعى برامج التربية البدنية والصحية إلى تعزيز وتحسين ثقافة الصحة الجسدية بهدف دعم قدرات الطالب وثقته ورغبته في النشاط الجسدي من خلال محتوى تعليمي صحي وحياتي مع تطبيق المهارات التي تحفظ لهم صحتهم. ويحتاج الأطفال والمراهقون إلى 60 دقيقة على الأقل في كل يوم من النشاط الجسدي حيث أن فوائد النشاط الجسدي والصحة العقلية تظهر على الفور بعد أداء أي نشاط معتدل إلى قوي. كما أن المهارات الجسدية والصحية تعتبر الأساس من بين الخيارات المطلوبة للحياة واللياقة والترفيه والأنشطة ذات الصلة بالثقافة، مما يقود إلى اتخاذ القرارات القائمة على المعلومات والتي تبني حياةً صحية ومنتجة وانتقاء المصادر والخدمات الضرورية للحفاظ على الصحة والسلامة وتعزيزهما سواءً من أجل الفرد أو الآخرين. وكجزءٍ من برنامج التربية البدنية والصحية في مدارس برينس ويليام العامة يصبح الطلاب عند تخرجهم ملمّين بالثقافة البدنية والصحية ويتلقون تدريباً على الإنعاش القلبي الرئوي (CPR) والإسعافات الأولية ويكتسبون المعرفة حول تطبيقات القيادة الآمنة ويختارون من تلقاء أنفسهم أنشطة اللياقة الحياتية.

وتعتبر اللياقة والعافية البدنية من السمات الأساسية لتطوير الشباب وتحسين العادات الفردية وصحة المجتمع المحلي. لذا يبدأ طلاب المرحلة الابتدائية خوض اختبارات تقييم اللياقة والتخطيط للأهداف الذكية SMART. ويستمر طلال الصفوف من الرابع حتى العاشر بمراقبة وتقييم أهدافهم الخاصة بناءً على محتويات الليـاقـة الصحية التي تتوافق مع المواضيع الصحية للياقة في ولاية فيرجينيا. وبحلول عام 2025، يظهر 95% من طلاب المرحلة الابتدائية مهاراتهم الحركية الأساسية في نهاية الصف الخامس.

أما طلاب المرحلة المتوسطة فيطورون ويطبقون خطط اللياقة والتغذية، بينما ينقح طلاب المرحلة الثانوية خططهم في اللياقة والتغذية سعياً لتطبيقها مدى الحياة. ويستمر الطلاب في عرض وتطبيق مهاراتهم المخصصة ثم تهذيب خياراتهم وكفاياتهم للياقة مدى الحياة والترفيه وكافة الأنشطة الرياضية من خلال التربية البدنية في المدرسة الثانوية. ومن أجل دعم هذه المساعي، يكون كل طالب من طلاب الصفوف الرابع حتى العاشر في مدارس برينس ويليام العامة قد أنشأ بحلول عام 2025 أهدافه في التغذية واللياقة، ويكون 98% من الطلاب قد حللوا أهدافهم الذكية مقارنين إياها قبل التقييم وبعده.

إن الطلاب السائقين الذين يتلقون تعليم القيادة في مدارس برينس ويليام العامة -بما في ذلك التدريب العملي خلف المقود- يتمتعون بتاريخ مديد من قيادة بمعدلات حوادث أقل من أولئك الملتحقين ببرامج تدريب القيادة الأخرى. ويزيد برنامج تعليم القيادة العملي خلف المقود من المشاركة بنسبة 10 بالمائة مما يعزز دوره سلامة السائق في مجتمعنا المحلي. كما يتخطى الطلاب المشاركون في منهج تعليم القيادة النظري نسبة 90% في مستويات النجاح مقارنة مع ما قبل الوباء.

الأنشطة الطلابية والألعاب الرياضية

توفر مدارس برينس ويليام العامة مصادر متنوعة من الأنشطة لجميع الطلاب. بدءاً بالمسابقات الأكاديمية و الألعاب الرياضية فيما بين المدارس وانتهاءً بالعديد من النوادي والأنشطة، يستمتع الطلاب بالفرص التي تعزز عافيتهم الجسدية والعقلية والعاطفية والاجتماعية. علاوةً على ذلك، أثبتت الأبحاث وجود علاقة متينة بين المشاركة في الأنشــطـة غيـر الـدراسـيـة، بما في ذلك الألعاب الرياضية، وبين النتائج الإيجابية لأداء الطالب ومهارات العلاقات الإنسانية. وتوفر مدارس برينس ويليام العامة للطلاب بيئات آمنة وملاعب ومنشآت عالية الجودة، مما يعزز قدراتهم في تطوير التدريب والمباريات. ويقوم مدربو الأنشطة الرياضية في كل مدرسة بدعم برامج الألعاب الرياضية وضمان تحقيق معايير الأمان من خلال الوقاية المفرطة من أية إصابات وخدمات العلاج لطلابنا الرياضيين. ويجري تنفيذ التفتيش على الأمان واهداف البند التاسع في منشآتنا وعلى تجهيزاتنا ثلاث مرات كل عام. ويتوفر في كل مدرسة رواد نوادي ومدربين علي الكفاءة يجعلون من الروح الرياضية والتعددية والاعتزاز بالمجتمع المحلي في أعلى مراتب الأهمية.

ومن أجل تعزيز جودة التدريس، فإن برامج الأنشطة الطلابية تشجع الطلاب على المشاركة في أنشطة من اختيارهم بهدف بناء الروابط مع المجتمع المحلي للمدرسة، بالإضافة إلى تجاربهم في الفصول الدراسية. وهذه الروابط تتيح للطلاب الحصول على رعاية البالغين الذين يراقبونهم ويساندونهم من اجل نجاحهم الأكاديمي ونجاحهم في الأنشطة المرافقة بالإضافة الى العافية الاجتماعية-العاطفية. ومن أجل المساعدة في تقييم احتياجات واهتمامات طلابنا، فإن برنامج الأنشطة الطلابية يجري استبياناً سنوياً لاهتمامات الطالب يحتوي مدخلات متوائمة مع احتياجات واهتمامات الطلاب. لقد أثر الوباء بشكل سلبي على مشاركة الطلاب في الفرص التنافسية الأكاديمية في مدارسنا الثانوية. وسوف تعزز مدارس برينس ويليام العامة المشاركة وتلبي احتياجات طلابنا من خلال مضاعفة أعداد الطلاب المشاركين في المسابقات الأكاديمية بحلول عام 2025.

وتشجع مدارس برينس ويليام العامة طلابها على متابعة وإبراز اهتماماتهم في البرامج الرياضية والأكاديمية والمتخصصة التي توفرها لهم مدارسنا. فالمشاركة في الأنشطة المرافقة يعزز الأداء الأكاديمي ويوفر دروساً وتجارب حياتية مجزية لطلابنا لقاء الجهد الجسدي والانضباط الفكري والتطوير القيادي وأهمية روح الفريق الواحد. أما برنامج الأنشطة الرياضية في المدارس المتوسطة فله دور ريادي في منطقتنا، إذ يوفر برامج رياضية عالية الجودة لا تقدمها إدارات مدرسية أخرى. وسوف تزيد مدارس برينس ويليام العامة أعداد الطلاب المشاركين في الأندية بنسبة 10% وذلك في جميع المواسم الرياضية في المدارس المتوسطة ومنتخبات الناشئين ومنتخبات المستويات الأخرى.

زيادة الفرص أمام متعلمي اللغة الانكليزية والطلاب المعاقين والمجموعات غير الممثّلة جيداً

تحافظ مدارس برينس ويليام العامة على ترتيبها الأول من بين المجتمعات المحلية الأسرع نمواً في ولاية فيرجينيا وعلى المستوى الوطني من حيث عدد السكان والتعددية. ففي الوقت الحالي تصنف مجلة US News and World Report مقاطعة برينس ويليام على أنها المقاطعة العاشرة في الترتيب على المستوى الوطني. وباعتبارها إدارة مدرسية ذات أغلبية عالمية، يكون التركيز على الطلاب والأسر متعددة اللغات كأساسٍ لنجاح جميع الطلاب. وإننا ملتزمون بتطوير التدريس وضمان مواءمته ثقافياً مع الاحتياجات الخاصة لمتعلمي اللغة الانكليزية، حيث يمثل متعلمو اللغة الانكليزية نسبة 1 إلى 4 من طلاب مدارس برينس ويليام العامة.

كما تبقى مدارس برينس ويليام العامة ملتزمة بدعم بكافة الطلاب المعاقين وأسرهم. فحوالي 12000 طالب ممن أعمارهم بين 2 و 22 عاماً يتلقون التدريس عن طريق الخاص عن طريق برنامج التعليم الفردي المخصص (IEP) أو البند 504 من قانون إعادة التأهيل. ويتعاون قسم التعليم الخاص بشكل وثيق مع الأسر والموظفين و أصحاب المصلحة في المجتمع المحلي من أجل تقديم فرص متكافئة لكافة الطلاب. إن مديرية التربية في ولاية فيرجينيا تلزم جميع الإدارات المدرسية ببرنامج تحديد الأطفال بهدف تحديد هوية وموقع الطلاب ممن أعمارهم دون 18 سنة وتقييمهم إذا ما اشتبه بأن لديهم إعاقة أو احتاجوا إلى التعليم الخاص والخدمات المتعلقة به. ويمكن للطلاب أن ينتقلوا من برنامج التدخل المبكر إلى البرامج المدرسية بدءاً من عمر سنتين أو يبقوا حتى مرحلة الروضة.

وتحفز مدارس برينس ويليام العامة متعلمي اللغة الانكليزية على المشاركة في تجارب لغوية ثرية تدعم برنامج تطوير اللغة الانكليزية وتحسن من نتائجهم في كفاءة اللغة الانكليزية عند مشاركتهم في اختبارات ACCESS المخصصة لمتعلمي اللغة الانكليزية. خلال العام الدراسي 2018-19 حقق 53% من متعلمي اللغة الانكليزية تقدماً في مخرجاتهم. وهو ما يفوق المعايير السنوية على المستوى الفيدرالي للمدارس والبالغ 48%. وبحلول العام الدراسي 2023-24 تزيد هذه النسبة المئوية بحيث يحقق 58% على الأقل من متعلمي اللغة الانكليزية مخرجات النمو المحددة وفقاً للسلم الفيدرالي المحدد للمدارس على المدى البعيد. وتتبع الإدارة المدرسية وموظفو المدرسة أساليب التدريس الذي تركز على التمايز والتدريس المساعد وفرص الوصول المتكافئة إلى المواد التعليمية الثرية، وذلك بما يتوافق مع احتياجات متعلمي اللغة الانكليزية ونقاط قوتهم. وكنتيجة لذلك، تزيد معدل التخرج لدى متعلمي اللغة الانكليزية بحلول العام الدراسي 2024-25 بنسبة 5%، بالإضافة إلى ضم متعلمي اللغة الانكليزية إلى البرامج المتخصصة وبرامج الموهوبين ومناهج المستوى المتقدم. بالإضافة إلى ذلك، يتلقى الطلاب تعليماً متجاوباً مع التجارب الثقافية في كل مدرسة من مدارس المقاطعة. وتكون المدارس والفصول الدراسية شمولية بحيث تتيح فرصاً متكافئة بغض النظر عن المدرسين المعينين أو عدد متعلمي اللغة الانكليزية الملتحقين. وهذا يؤدي إلى زيادة المشاركة الطلابية في المجتمعات المحلية للمدارس سواءً خلال اليوم الدراسي أو في الأنشطة المرافقة والنوادي و الفعاليات المدرسية.

إن ضم سمة تطوير اللغة في كافة المواد الدراسية يهيء فرص المشاركة والوصول المتكافئ في مناهج كل مستوى صفي.

وتلتزم مدارس برينس ويليام العامة بتطبيق وحدات الثقافة الانضباطية مع التركيز على المهام المبنية على الأداء وعلى الكفاءة في اللغة الأكاديمية. وبشكل عام، فإن الانكليزية الأكاديمية هي لغة المدرسة، وهذه اللغة تساعد الطلاب على اكتساب وتطبيق المعارف في كل مادة يتعلمونها في المدرسة (Anstrom, DiCerbo, Butler, Katz, Millet, & Rivera, 2010). لذلك فإن ضمان تطوير اللغة يعتبر جزءاً أساسياً من الخطة التعليمية والتدريسية لجميع المناهج والمحتوى الأكاديمي ذي الأهمية. بالإضافة إلى ذلك، فإن التعددية السكانية للطلاب وكون متعلمي اللغة الانكليزية هم ثاني أكبر فئة طلابية في مدارس برينس ويليام العامة (بعد الطلاب غير المستفيدين اقتصاديًا) يفرض على جميع المدارس والمعلمين استخدام مخرجات اللغة في كل محتوى دراسي من أجل ضمان المشاركة وفرص الوصول المتكافئة بين الطلاب وذلك في جميع مناهج الصفوف الدراسية.

ومع نهاية العام الدراسي 2021-22 يراجع جميع المدرسين وإداريو المدارس أفضل التطبيقات اللازمة لتخطيط وتطبيق المخرجات اللغوية في أهداف المحتوى الدراسي والتدريس المساعد والتخطيط المشترك بين مدرسي المواد و مدرسي اللغة الانكليزية للناطقين بلغات أخرى ESOL لتصبح تلك الأهداف والمخرجات واضحة عند تدريس أي فصل من الفصول الدراسية. وسينعكس تطوير اللغة على تطبيق التصميم العالمي للتعلم عند إجراء جميع التحديثات في الوحدات الدراسية للمناهج. ومع هذا التركيز المنهجي لتطوير اللغة وللثقافة التأديبية، ومع التركيز على ضمان المشاركة وفرص الوصول المتكافئة في جميع مناهج الصفوف الدراسية، ستتمكن جميع الفئات الطلابية -خاصةً متعلمو اللغة الانكليزية والطلاب المعاقون والطلاب المحددون من الفئتين معاً- من تحسين أدائهم الأكاديمي في فنون اللغة الانكليزية والرياضيات والعلوم والتاريخ والعلوم الاجتماعية.

وتضمن مدارس برينس ويليام العامة أن توضع الجداول الدراسية بحيث تزيد من وقت تعلم الطلاب إلى أقصى حد باستخدام مناهج عالية الجودة تلبي احتياجات كل من متعلمي اللغة الانكليزية و الطلاب المعاقين. وتوظف مدارس برينس ويليام العامة الأنظمة الرقمية وانظمة المحاسبية لرصد أوضاع الطلاب وتقدم متعلمي اللغة الانكليزية الأكاديمي واللغوي. وفي نهاية العام الدراسي 2021-22 يكون كل فريق من فرق IEP قد قرر إذا ما احتاج الطالب إلى خدمات التسوية الطلابية.

وستتم مشاركة جميع القيادات في مديرية مدارس المقاطعة والمدرسين العاملين مع متعلمي اللغة الانكليزية في فرص التعلم المهني الهادفة إلى تطبيق أفضل الأساليب التدريسية ورفع كفاءة اللغة الانكليزية.

وتضمن مدارس برينس ويليام العامة حضور جميع مدرسي متعلمي اللغة الانكليزية للتدريب الأساسي الذي سيساعدهم في فهم أساليب تطوير اللغة. كما يتدربون على العلاقات المتبادلة بين اللغة و المحتوى الدراسي. إن تعزيز تطوير اللغة لمتعلمي اللغة الانكليزية يوفر المزيد من الفرص لمشاركتهم في جميع المناهج المتوفرة، مما يؤدي بدوره إلى زيادة المشاركة والحد من نسبة الانسحاب.

وترعى مدارس برينس ويليام العامة التطوير المهني المستدام الذي يركز على تطبيق الأساليب الصفية التي تضمن مخرجات سامية لجميع المتعلمين. وسوف نوظف كافة أدوات واستراتيجيات التمايز القائمة على الأبحاث في دعم كامل أطياف المتعلمين التعددية من خلال تطوير اللغة والثقافة التأديبية ومهارات وكفايات المحتوى الدراسي. ويركز التعلم المهني على التدريس التمايزي القائم على بيانات تقدم اداء متعلمي اللغة الانكليزية وعلى الدعم المخصص للاحتياجات الخاصة والاستراتيجيات الأخرى والتدخلات الموجهة إلى فئات وأفراد متعلمي اللغة الانكليزية. ويشمل ذلك المهاجرين واللاجئين و متعلمي اللغة الانكليزية ذوي الإعاقات بالإضافة الى متعلمي اللغة الانكليزية على المدى البعيد والطلاب المعرضين لخطر تحولهم إلى متعلمي اللغة الانكليزية على المدى الطويل في كل المواد الدراسية.

تقديم التوجيه والدعم الأكاديمي حول زيادة مشاركة ورفع أداء الطلاب غير الممثّلين جيداً في تعليم الموهوبين والبرامج المتقدمة والبرامج المتخصصة.

وتظهر البيانات الحالية لمدارس برينس ويليام العامة عدم التكافؤ في الرص وصول الطلاب إلى برامج الموهوبين والمناهج المتقدمة والصعبة و البرامج المتخصصة، وبخاصة فيما يتعلق بمتعلمي اللغة الانكليزية و الطلاب المعاقين والطلاب غير المستفيدين اقتصاديًا. إذ أن شح الفرص قد يؤدي إلى وجود ثغرات في نجاح الطالب. وتركز مدارس برينس ويليام العامة على ضمان تشجيع وتوجيه المجموعات الطلابية غير الممثَّلة جيداً لأخذ مناهج و/أو برامج المستوى المتقدم. إن تعزيز التواصل وإتاحة فرص التوجيه الأكاديمي ستضمن لجميع الطلاب والأسر الوصول إلى تعليم الموهوبين وبرامج المستوى المتقدم والبرامج المتخصصة. بينما تتلقى الفئات الطلابية غير الممثلة جيداً وأسرهم فرص التوجيه المخصص مع التركيز على الوصول إلى مختلف المنصات الالكترونية والاستفادة من المترجمين الفوريين.

وفي نهاية العام الدراسي 2024-25 يصبح التوجيه الأكاديمي المخصص للطلاب غير الممثّلين جيداً ولأسرهم جزءاً من خطة التطوير المستمرة للمدرسة وفي متناول أولياء الأمور. تستضيف مديرية المدارس حالياً جلسات المشاركة الأسرية كل 10 أشهر، وتشتمل على دعم المترجمين الفوريين زتقدم معلومات متعلقة بالفرص وطرق الوصول إلى تلك الفرص والاستراتيجيات التي تدعم المتعلمين في المنزل. ومع زيادة عدد الموظفين الداعمين للمشاركة الأشرية في مدارس المقاطعة سيتضاعف عدد جلسات المشاركة الأسرية بحيث تقدم جلستان كل شهر. وتعقد هذه الجلسات افتراضياً أو حضورياً وفق ما هو ملائم، وتستهدف الموضوعات والاحتياجات المهمة للمشاركين.

وتزيد مدارس برينس ويليام العامة من مشاركة وأداء الطلاب في تعليم الموهوبين من خلال إزالة العوائق أما تحديد الطلاب ووصولهم. وسوف تقدم جلسات المشاركة الأسرية لجميع أولياء الأمور بحيث تركز بشكل خاص على تحديد الموهوبين والوصول إلى خدمات تعليم الموهوبين، مع التركيز على وصول أولياء أمور الفئات الطلابية غير الممثَّلَة جيداُ.

إن تحديد الطلاب غير الممثّلين جيداً لتلقي برنامج تعليم الموهوبين بشكل دقيق يتطلب إجراء هادفاً. وتوظف مدارس برينس ويليام العامة العديد من الاستراتيجيات، بما في ذلك الفحص العالمي للنقاط المتعددة (في الصفوف 2 و 3 و 6 و 9) و التطوير المهني للمدرسين والتواصل مع المجتمع المحلي والتعرض المبكر لفرص الإثراء التي تزيل العوائق وتعزز المساواة. ويكون جميع الطلاب فى الصفوف الأولى (من الروضة حتى الصف الثاني) مشاركين في دروس الإثراء، وتوظف مدارس برينس ويليام العامة برنامج تنمية المواهب المبكرة من أجل تحديد الطلاب الذين لديهم إمكانات مواهبية ويقدم الدعم لتطوير تلك الإمكانات. وبحلول العام الدراسي 2024-25، تظهر مشاركة المجموعات الطلابية لغير الممثلين جيداً في تعليم الموهوبين زيادة قدرها 10% تستهدف التعددية بين الطلاب في كل مدرسة من المدارس.

بالإضافة إلى ذلك، بحلول عام 2025 سيتوفر في كافة المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية مدرس واحد على الأقل لمصادر الموهوبين ذو كفاءة عالية وبدوام كامل ومدرب جيداً على دعم الاحتياجات الأكاديمية والاجتماعية والعاطفية والفكرية للطلاب الموهوبين عند تقديمه لخدمات الموهوبين بشكل مباشر. ويتلقى الطلاب المحددون على أنهم موهوبون تعليماً ومنهجاً دراسياً تمايزيين. ويستفيد الطلاب المحددين كموهوبين من التخطيط المشترك بين مدرس مصادر الموهوبين و مدرس الفصل بهدف زيادة منهج الصف الدراسي عمقاً وصعوبةً.

ومن خلال المشاركة في برنامج تعليم الموهوبين، يطور الطلاب المحددين كموهوبين أنفسهم ليصبحوا متعلمين ومفكرين مستقلين ومشاركين ملمّين و داعمين في مختلف البيئات الجماعية، وكذلك قياديين متميزين. كما يطبقون المهارات المتقدمة في التفكير الناقد و التفكير الإبداعي و العمل التشاركي ومهارات التواصل والتفكير المفاهيمي، مما يعدّهم لمناهج المستوى المتقدم ومناهج برنامج IB و برنامج كامبردج وفصول الالتحاق المزدوج والتعليم بعد الثانوية و الحياة المهنية المستقبلية. وبحلول العام الدراسي 2024-25، تظهر مشاركة المجموعات الطلابية لغير المستفيدين اقتصاديا والأقليات و الطلاب المعاقين و متعلمي اللغة الانكليزية في برامج المستوى المتقدم زيادة قدرها 10% تستهدف التعددية بين الطلاب في كل مدرسة من المدارس.

تلبيـة احتياجات الطلاب المعاقين

يتطلب الطلاب المعاقون تعليماً مخصصاً يلبي احتياجاتهم الخاصة ويضمن لهم الوصول إلى المنهج العام. ومن أجل المساعدة في تقديم ذلك التعليم المخصص، قام قسم التعليم الخاص بدعم المدارس في اتخاذ قراراتها حول التعليم الملائم لكل طالب ووفر لها المواد التعليمية القائمة على الأبحاث في القراءة والرياضيات و المهارات الاجتماعية والمهارات الحياتية والانتقال. ويقدم موظفو مديرية مدارس المقاطعة تدريباً ونمذجة لمدرسي الفصول الدراسية في تلك المواد من أجل ضمان النجاح المستدام للطلاب.

رصد التقدم عبارة عن إجراء مطبق علمياً ويستخدم لتقييم التقدم ولفحص فعالية العملية التدريسية. ويتم ذلك باستخدام معايير ونظام مراقبة مباشر ومتكرر لاختبارات الطالب. وتستمر مدارس برينس ويليام العامة في رعاية المبادرات القيادية عند قراءة وتحليل البيانات لتعزيز التطبيقات التدريسية، بالإضافة الى دعم موثوقية وكفاءة تلك التطبيقات. ويشارك الطلاب المعاقون في في المنهج العام بمواده المختلفة كالقراءة والرياضيات و/أو السلوك ويتلقون أيضاً تدريساً مخصصاً مبنياً على الأبحاث. وتطور مدارس برينس ويليام العامة أنظمة مراقبة التقدم بحيث تضمن موثوقية وفعالية العملية التدريسية.

أما الطلاب الذين يعانون من إعاقات فكرية شديدة فيشاركون في مناهج بديلة تتطلب أساليب ودعم مخصصين من أجل تحقيق النجاح. ويتعلم الطلاب من خلال التدريس الذي يؤديه المدرس بالاعتماد على الحاسوب مهارات مخصصة ملائمة لتقدمهم ومتوائمة مع مستواهم الصفي. وبحلول العام الدراسي 2024-25، يبدأ الطلاب الذين يعانون من إعاقات شديدة بتلقي تدريس مستند إلى القرائن ومتعدد الأشكال يتضمن اختبارات مبنية على المنهج الدراسي نفسه.

ويشتمل التدريس المخصص على الخدمات والمساعدات التكميلية التي تتيح للطلاب المعاقين الحصول على تعليمهم مع زملائهم غير المعاقين وذلك إلى أقصى حد ممكن. كما ان التقنية المساعدة و الخدمات ذات الصلة تسهل التواصل و/أو فرص الوصول إلى التدريس، مما يحقق زيادة أو الحفاظ أو تحسين الإمكانيات الوظيفية للطلاب المعاقين. وفي العام الدراسي 2022-23 تضيف مدارس برينس ويليام العامة أخصائي سمعي تربوي بدوام كامل في قسم التعليم الخاص ليقدم الدعم للطلاب الذين يعانون من الصمم أو من صعوبات في السمع.

ويركز التعلم المهني على تطبيق قوانين التعليم الخاص والتدريس المخصص الفعّال. ويوفر قسم التعليم الخاص أكثر من 100 فرصة تعلم مهني في كل عام، سواءً افتراضياً أو حضورياً. بالإضافة إلى ذلك، يعقد مؤتمر سنوي حول التطبيقات التدريسية التمايزية (DIP) يقدم للمدرسسين والإداريين أفضل التطبيقات و الأفكار الابتكارية الهادفة إلى مشاركة الطلاب بطريقة فاعلة. فمنذ عام 2017، تلقى أكثر من 50000 مشارك من مدرسي التعليم العام و مدرسي التعليم الخاص تدريباً على القراءة وعلى رصد التقدم في الأداء. وشارك حوالي 4000 فرد في استراتيجيات القراءة المخصصة متعددة المعاني، وشارك أكثر من 7000 موظف في مجالات الرياضيات. وبحلول العام الدراسي 2024-25، تطبق كل مدرسة من مدارس برينس ويليام العامة الأساليب المتعددة للقراءة والرياضيات على جميع الطلاب ممن تم تشخيصهم يعانون من صعوبات في القراءة والرياضيات.

وتم إثبات فعالية التعليم الشمولي أو الاحتوائي في تحسين المخرجات الإيجابية للطالب من خلال الاستراتيجيات التي تركز على المشاركة التامة لجميع الطلاب بغض النظر عن إعاقاتهم أو صعوبات التعلم التي يواجهونها. والتعليم الاحتوائي مطلوب إلزاماً بموجب القوانين الفيدرالية وقوانين الولاية باعتباره يشتمل على تطبيقات تركز على تأمين وصول جميع الطلاب بشكل مجدٍ إلى التدريس في مختلف البيئات الأكاديمية والاجتماعية والمكانية. وقد أثبتت ولاية فيرجينيا تقدماً ملموساً على مستوى الولاية في تحقيق الأهداف التي تهيئ بيئة أقل تقييداً (LRE) للطلاب المعاقين (من أعمار المدرسة و مرحلة ما قبل المدرسة في الفصول الدراسية الاعتيادية). لكن تمت مقارنة النسب المئوية للوقت المخصص للطلاب المعاقين في التعليم النظامى في ولاية فيرجينيا مع التوجهات المطروحة على المستوى الفيدرالي. يستطيع الطلاب المعاقون أن يحققوا تطوراً وتقدماً في التعلم بشكل ملحوظ في البيئة الاحتوائية (Grisham-Brown, et al., 2009). والهدف على مستوى الولاية هو 70% بينما حققت مدارس برينس ويليام العامة 64.72%. وبحلول عام 2025، تحقق مدارس برينس ويليام العامة أهداف حكومة الولاية في تحقيق البيئة الأقل تقييداً أو تتخطّاها للطلاب المعاقين في مرحلة ما قبل المدرسة وفي أعمار المدرسة.

الحدّ من التعلم غير المكتمل
تصميم وتطبيق الاستراتيجيات التي تسرّع التعلم بهدف الحد من التعلم غير المكتمل وتوفير خدمات التعافي الملائمة.

أطلقت مدارس برينس ويليام العامة خطة التعلم غير المكتمل باستخدام التمويل المقدم من قانون خطة الإنقاذ الأمريكية للعام 2021 وذلك منذ بداية العام الدراسي 2021-22. وهي عبارة عن خطة مدتها عامان تشتمل على التسريع والتعافي والعودة إلى المشاركة من خلال تقديم الدعم للمدارس في الشؤون الأكاديمية والاجتماعية-العاطفية والصحة العقلية. ومن أجل تحقيق أهداف الخطة الاستراتيجية تستمر مدارس برينس ويليام العامة في تطبيق الاستراتيجيات الأساسية المحددة في خطة التعلم غير المكتمل من أجل تسريع التعلم. إن تسريع التعلم مختلف عن خطة التسوية، حيث يركز ويعطي الأولوية على تدريس متطلبات التعلم غير المكتملة وتحقيق المعايير اللازمة لاستيعاب محتوى المنهج الجديد أو المستوى الصفي الجديد. وتعتمد مدارس برينس ويليام العامة على طريقتي التدريس الخصوصي بجرعات عالية والتعلم الموسع من أجل تعزيز التسريع. وتطبق أنظمة الاختبارات التكوينية الشائعة لتحديث التدريس ورصد تقدم تعلم الطالب. فالطلاب المعاقون على وجه الخصوص معرضون لتراجع مستفحل في المهارات أو لثغرات في التعلم وذلك بسبب الانقطاع في التدريس. ويمكن التعامل مع أي تراجع في المهارات أو ثغرات محددة في الأداء من خلال تزويد الطالب بخدمات التعافي من وباء فيروس كوفيد التي تستهدف النقاط التي حددتها فرق IEP وبما يتوافق مع تعليمات كل من مديرية التربية في ولاية فيرجينيا ووزارة التعليم الأمريكية. وبحلول عام 2023 يكون 100% من فرق IEP قد أخذت في الاعتبار أي خدمات تعافي من وباء فيروس كوفيد وقدمتها لجميع الطلاب المعاقين.



الهدف 1.2:

تهيء مدارس برينس ويليام العامة جميع الطلاب للتعليم بعد الثانوية و لسوق العمل.

تسليط الضوء على القيم

أيقونة المساواة -- أيقونة بميزان العدالة داخل دائرة
أيقونة المرونة -- أيقونة فيها فرد يقف على قمة جبل ومعه راية داخل دائرة
أيقونة العافية -- أيقونة فيها درع داخل دائرة

النظرية التطبيقية

إذا كان جميع التربويين المتخصصين والقياديين مدربين ومدعومين وملتزمين بالتعاون مع جميع الطلاب ومساندتهم في إنشاء وتنفيذ خططهم الأكاديمية والمهنية فسيؤدي ذلك كله إلى توفير مستويات عالية من المصادر المتوائمة وفرص الالتزام والوفاء، بالإضافة الى تعزيز قدرات الطلاب في تحقيق الأهداف لمرحلة ما بعد الثانوية.

يتوقف دور المدارس على إعداد الطلاب للتعليم بعد الثانوي أو للتوظيف، وذلك من خلال تطوير كفاياتهم الاستيعابية (مثل الإتقان الأكاديمي ومهارات التفكير الناقد والإبداع) وكفايات التواصل مع الآخرين (مثل التواصل و العمل التشاركي و المهارات القيادية) وكفايات تطوير الذات (مثل التفكير بالنمو والتحفيز والمثابرة). وتظهر الأبحاث أن الجاهزية تفيد الطلاب من خلال زيادة: معدلات الالتحاق بالجامعات وإتمام الدراسة الجامعية والتوظيف في مناصب عالية الجودة والمشاركة في الحياة المدنية. كما أن الجاهزية يحدّ من الحاجة إلى مناهج التسوية أو الإعادة في الدراسة الجامعية ويسد الثغرات في المخرجات التعليمية بعد الثانوية وذلك بحسب مدخلات أو مشاركات الطلاب وأصولهم العرقية.

ومن أجل دعم الجاهزية لما بعد الثانوية، هيأت مدارس برينس ويليام العامة للطلاب فرص الوصول إلى مختلف المسارات كي يتسبوا ساعات جامعية معتمدة و اعتمادات صناعية بينما لا زالوا في المرحلة الثانوية. وأثبتت الأبحاث أيضاً أنه عندما يتسنى للطلاب لوصول إلى مختلف فرص المناهج المتقدمة، فإنهم يعملون بجدٍّ ويشاركون أكثر في المدرسة وتنخفض حالات الغياب والإيقاف ويحققون معدلات تخرج أعلى (The Education Trust, 2019).

الأهداف و الاستراتيجيات


100% من الطلاب الخريجين يضعون خطط ما بعد الثانوية كالالتحاق بالكلية أو بمدرسة فنية او بالجيش أو بسوق العمل أو ينالون فرصة الوصول إلى خدمات الانتقال في المجتمع المحلي.
100% من الطلاب الخريجين يلتحقون بمدرسة فنية أو يلتحقون ببرامج جامعية مدة سنتين او مدة 4 سنوات أو ينضمون إلى الجيش أو يدخلون سوق العمل أو ينالون فرصة الوصول إلى خدمات الانتقال في المجتمع المحلي خلال 16 شهراً من تخرجهم.
95% من طلاب المرحلة الثانوية يتخرجون في الوقت المحدد خلال أربع سنوات.
يزيد الطلاب غير المستفيدين اقتصاديا و الطلاب المعاقون وأبناء الأقليات و متعلمي اللغة الانكليزية من إتمامهم لمناهج المستوى المتقدم ومناهج الالتحاق المزدوج بنسبة 10 بالمائة.
60% من الطلاب الخريجين يكتسبون على الأقل درجة واحدة مؤهِّلة في برنامج AP أو برنامج IB أو برنامج كامبردج، أو يكتسبون ساعة معتمدة من الالتحاق المزدوج أو اعتماداً صناعياً أو ختم التعليم الثنائي.
يزيد طلاب التخرج غير المستفيدين اقتصاديا و الطلاب المعاقون وأبناء الأقليات و متعلمي اللغة الانكليزية من التحاقهم في التعليم العالي بنسبة 10 بالمائة.
يحصل طلاب التخرج في مدارس برينس ويليام العامة على منح لا تقل قيمتها الإجمالية عن 260 مليون دولار

التخطيط والنجاح بعد الثانوية

التخرج في الوقت المحدد: في عام 2021 تخرّج 92.8% من طلاب مدارس برينس ويليام العامة في الوقت المحدد خلال أربع سنوات من بدئهم المدرسة الثانوية. غير أن معدلات التخرج للطلاب من أصل هسباني ولمتعلمي اللغة الانكليزية والطلاب غير المستفيدين اقتصاديا و الطلاب المعاقين كانت جميعها دون نسبة 90%. وتطبق مدارس برينس ويليام العامة نظاماً مستداماً للدعم والمعلومات والمصادر والمثابرة كي تضمن تخرج جميع الطلاب في الوقت المحدد مع إنشاء شبكات تواصل مع المدرسين والمرشدين الطلابيين للطلاب غير المستفيدين اقتصاديا والطلاب المعاقين ومتعلمي اللغة الانكليزية وأبناء الأقليات.

اعتماد بنى المناهج المصممة لتوفير مسارات في جميع المدارس الثانوية تحقق الأهداف بعد الثانوية.

ترفع مدارس برينس ويليام العامة من الجاهزية لما بعد الثانوية من خلال مختلف أشكال الدعم الرسمي لتخرج جميع الفئات الطلابية في الوقت المحدد وزيادة مشاركة الطلاب غير المستفيدين اقتصاديًا و الطلاب المعاقين و متعلمي اللغة الانكليزية وأبناء الأقليات في مناهج الالتحاق المزدوج ليكتسبوا ساعات معتمدة جامعية أثناء دراستهم في المرحلة الثانوية.

وكجزءٍ من التزام مديرية المدارس بنجاح الطلاب بعد إنهائهم سنوات الدراسة، يعكف الطلاب على تطوير بورتفوليو الحياة المهنية في المرحلة الابتدائية، ثم يوسعون خططهم المهنية في المرحلة المتوسطة، وتصبح تلك الخطط مكتملة تماماً خلال المرحلة الثانوية. ويتعاون المرشدون الطلابيون في المدارس مع طلابهم لتحديث خططهم الأكاديمية والمهنية بشكل سنوي، ويتضمن ذلك اختيار المناهج الدراسية ودعمهم في مسارهم للتخرج في الوقت المحدد. إن عملية تحديد الأهداف المهنية تساعد الطلاب في متابعو تقدمهم نحو تحقيق شروط التخرج. وبحلول عام 2024-25 يعيّن في جميع المدارس الثانوية موجِّهًا لما بعد الثانوية كي يدعم جميع الطلاب والمرشدين الطلابيين على إتمام خططهم لما بعد الثانوية. وتشجع مدارس برينس ويليام العامة طلابها على التقدم إلى الجامعات والبحث عن المنح الدراسية من أجل تأمين التحاقهم بعد الثانوية. يقوم موجهو بعد الثانوية بدعم الطلاب بمختلف الاستراتيجيات والسلوكيات المهمة للحصول على المنح الدراسية بحيث يكسب طلاب التخرج ما لا يقل عن 260 مليون دولار في المنح الدراسية على مدى السنوات الأربعة القادمة.

تحليل وتحسين أنظمة المحاسبية الرامية إلى مراقبة وتقييم التحاق الطلاب وإتمامهم للجامعة والمدرسة المهنية وانضمامهم إلى سوق العمل و/أو الخدمة العسكرية وتقييم التحاق أفراد محددين والاستجابة لهم مثل الطلاب غير المستفيدين اقتصاديًا و الطلاب المعاقين و متعلمي اللغة الانكليزية وأبناء الأقليات.

تقوم مدارس برينس ويليام العامة بتحليل نماذج الالتحاق بعد الثانوية بناءً على البيانات التي توفرها الجمعية الوطنية للطلاب. ففي الفصول التي تخرجت عام 2019، التحق 72% من الطلاب في جامعات بنظام سنتين أو 4 سنوات خلال 16 شهراً من تخرجهم من المدرسة الثانوية.

وتلتزم مدارس برينس ويليام العامة بإجراء تحليلات إضافية على صعيد الأداء بعد الثانوية والبيانات ذات الصلة، بالإضافة الى تطوير أنظمة الحصول على البيانات المتعلقة بالخريجين في الخدمة العسكرية و سوق العمل ممن ليس لهم صلة بالجمعية الوطنية للطلاب، وذلك بجمع بيانات ما بعد التخرج في جميع المجالات بحيث تشمل الخدمة العسكرية وسوق العمل.

الفرص الأكاديمية المتقدمة

تلتزم مدارس برينس ويليام العامة بتوفير الفرص للطلاب كي يكتسبوا ساعات معتمدة جامعية أثناء الدراسة الثانوية، وذلك من خلال العديد من البرامج الأكاديمية المتقدمة، بما في ذلك:

  • برنامج مناهج المستويات المتقدمة (AP) برعاية المجلس الجامعي؛
  • برامج البكالوريا الدولية (IB) ودبلومها (IBDP) ومسارها المهني (IBCP)؛
  • الاختبارات الدولية لبرنامج كامبردج؛ و
  • التحاق مزدوج (DE) بالشراكة مع الكلية المحلية لشمال فيرجينيا (NOVA).

تخطط مدارس برينس ويليام العامة لتوسيع هذه البرامج بحيث تفتح المجال لمزيد من الفرص المتاحة لأكثر الطلاب في مدارس المقاطعة. وبحلول عام 2025، تخطط مدارس برينس ويليام العامة لتوسيع برنامج البكالوريا الدولية للسنوات الأولى من خمس مدارس ليشمل تسع مدارس. وبإضافة برنامج IB للسنوات الوسطى إلى مدرستين إضافيتين، يصبح مجموع البرامج في مدارس المقاطعة ستة. كما أن توفر برنامج دبلوم IB إضافي في المرحلة الثانوية سيجعل هذا البرنامج متاحاً لــ20% من طلاب الصفوف 9 -12. والإضافة إلى توسيع برنامج IB، ستتعاون مديرية المدارس مع شركائها من الكليات المحلية لاستكشاف إمكانيات البرامج المتخصصة التي تزيد من فرص مناهج الالتحاق المزدوج في التعليم الحضوري والافتراضي على حد سواء.

وسوف يشتمل الوصول إلى الفرص الجامعية المتقدمة على التحاق الطلاب في برامج تتيح الحصول على اعتمادات فيِّمة بعد الثانوية. وتلتزم مدارس برينس ويليام العامة بزيادة الالتحاق بالمناهج المتقدمة والمناهج المانحة للترخيص المهني وذلك من خلال وضع عدة مصادر لقواعد بيانات تحدد الطلاب الذين يثبتون قدرتهم واهتمامهم في مثل تلك الفرص. كما تلتزم مدارس برينس ويليام العامة أيضاً بإزالة العوائق التي تحول دون وصول الطلاب إلى الفرص وتشجعهم على المجازفة. سوف نقدم برامج تهدف إلى تحسين جاهزية الطلاب ودعم نجاحهم بينما يواجهون التحديات الجديدة.

وبما أن المشاركة مهمة، فلا بد من تحسين الأداء باعتباره جوهري لنجاح الطلاب في تجاربهم بعد الثانوية. ففي عام 2021، نال 32% من الطلاب الخريجين اعتمادات جامعية مبكرة من خلال اختبارات المناهج المتقدمة أو البكالوريا الدولية أو برنامج كامبردج. وبحلول عام 2025، تزيد نسبة الطلاب الخريجين الحاصلين على درجات مؤهِّلة لتصبح 37%. وفي عام 2021، نال 22% من الطلاب الخريجين اعتمادات جامعية من خلال مناهج الالتحاق المزدوج. وبحلول عام 2025، تزيد نسبة الطلاب الخريجين الحاصلين على اعتمادات جامعية مبكرة لتصبح 27%. ومن خلال الشراكات القائمة مع جماعتي نوفا وشيناندوة، أصبحت مناهج الالتحاق المزدوج متاحة في 12 مدرسة ثانوية حالياً. فمدارس برينس ويليام العامة توفر حالياً 36 منهجاً من مناهج الالتحاق المزدوج: 15 منهجاً من مناهج الالتحاق المزدوج تساعد الطلاب على اكتساب ساعات معتمدة جامعية تسرع من رحلتهم نحو الحصول على درجة الدبلوم أو درجة البكالوريوس حيث أن معظم الطلاب مقبولون في الكليات والجامعات لاكتسابهم الساعات المعتمدة. أما التعليم التقني والمهني فيوفر 21 منهجاً يساعد الطلاب على اكتساب تراخيص واعتمادات فنية تفيدهم في حياتهم المهنية في التجارة والتقنية والتخصصات الطبية وغير ذلك. في العام الدراسي 2020-2021 التحق أكثر من 800 طالب من طلاب التعليم التقني والمهني في أكثر من 20 منهج التحاق مزدوج.

وبحلول العام الدراسي 2024-25، ستوفر مدارس برينس ويليام العامة 17 منهجاً دراسياً من مناهج الالتحاق المزدوج و25 منهجاً من مناهج التعليم التقني والمهني تتيح إلحاق 1519 طالباً. سوف يتخرج 1000 طالب من طلاب التعليم التقني والمهني على الأقل مكتسبين ما لا يقل عن ست ساعات معتمدة من مناهج الالتحاق المزدوج.

إن الطلاب الذين يكتسبون مهارات الكفاءة ثنائية اللغة سواءً بالطرق البديلة أو قبل الالتحاق بمدرسة من مدارس برينس ويليام العامة يتأهلون لاكتساب من ساعة معتمدة واحدة إلى ثلاث ساعات معتمدة في المرحلة الثانوية بدلاً من دراسة فصول اللغات العالمية التقليدية والمطلوبة للدبلوم في ولاية فيرجينيا. وسوف يظهرون مستوى مهاراتهم من خلال الدرجات التي يحصلون عليها في الاختبارات الخارجية التي أقرتها مديرية التربية في ولاية فيرجينيا في لغة من أكثر 30 لغة والتي لا تعطى في المدارس أو التعليم الرسمي في المدارس بسبب انخفاض معدل الالتحاق. وهذا يتيح للطلاب مجالاً لأخذ مناهج أخرى أو ربما الحصول على فرصة اكتساب ختم التعليم ثنائي اللغة كإثبات على اكتسابهم للمهارات المطلوبة في السوق العالمية. وبحلول العام الدراسي 2024-25 يعكس التحاق الطلاب من ذوي التعددية في جميع فصول اللغات العالمية للمرحلتين المتوسطة والثانوية التنوع السكاني في مدارس المقاطعة. ويحقق الطلاب في كافة المجموعات تقدماً الشروط المطلوبة لبرنامج الدبلوم المتقدم، بما في ذلك دراسة ثلاثة أعوام دراسية في لغة واحدة أو على الأقل دراسة سنتين في لغتين مختلفتين. نتيجة لذلك، ستزيد مشاركة الطلاب في اللغات العالمية بحلول العام 2025 في برامج المستوى المتقدم AP والبكالوريا الدولية وكامبردج، كما يزيد عدد الطلاب الحائزين على ختم التعلمي ثنائي اللغة بنسبة 5%.

التعليم التقني والمهني

تعدّ برامج التعليم التقني والمهني الطلاب للتوظيف في المجالات الأكثر نمواً مثل برمجة الكومبيوتر والهندسة والعلوم الصحية والتجارة.ويتعاون موظفو التعليم التقني والمهني مع المرشدين الأكاديميين والمهنيين في المرحلة الثانوية ومع المرشدين الطلابيين في المرحلة المتوسطة كي يطبقوا خطة الطالب الأكاديمية والمهنية وذلك بدءاً من الصف السابع. ويكتسب الطلاب الساعات المعتمدة الجامعية والتراخيص الصناعية من الكلية المحلية لشمال فيرجينيا (NOVA) ويتعلمون من المتخصصين الصناعيين من خلال التلمذة الصناعية والتدريب الداخلي والإشراف. كما توفر برامج التعليم التقني والمهني لطلابها التعلم العملي، بما في ذلك التدريب الداخلي والتلمذة الصناعية خلال المرحلة الثانوية، مما يتيح للطلاب فرص تطوير المهارات وتعزيز الثقة وتحفيز النجاح في التعليم بعد الثانوية، وكذلك فتح آفاق التوظيف المستقبلي. ويلتزم التعليم التقني والمهني بتوفير فرص وصول متكافئة للطلاب في العديد من المسارات والخيارات بعد الثانوية، بما في ذلك دخول سوق العمل والكليات أو الامعات بنظام السنتين أو الأربع سنوات و الخدمة العسكرية. وعلى مدى السنوات الأربعة القادمة، سيعزز التعليم التقني والمهني هذه البرامج ليعزز الفهم العميق للجاهزية لسوق العمل. ويطرح التعليم التقني والمهني بكل فاعلية معلومات المناهج بين أيدي مجموعات أصحاب المصلحة بهدف زيادة عدد المشاركين من الطلاب غير الممثّلين جيداً. وبحلول العام الدراسي 2024-25، تطرح جميع مدارس برينس ويليام العامة المزيد من مناهج الالتحاق المزدوج وتعد الطلاب ليحققوا الشروط المطلوبة للاعتماد الصناعي وتهيء للطلاب فرص المشاركة في أنشطة التعلم العملي.

الشراكات العملية: تطوير وتبنّي شراكات سوق العمل التنموية بهدف توفير التعلم العملي والخبرات المهنية والتدريب الداخلي في المرحلة الثانوية وفرص ما بعد الثانوية.

ويتمتع طلابنا في برامج التعليم التقني والمهني بفرص الوصول إلى التدريب الصيفي المأجور والتلمذة الصناعية المسجلة للشباب (YRA) كجزءٍ من هذه الجهود. وعلى مدى السنوات الخمسة القادمة، سيقوم التعليم التقني والمهني بتوظيف المزيد من المتخصصين لتقديم التدريب الصيفي المأجور وفرص التلمذة الصناعية المسجلة للشباب (YRA). حيث تتوافق هذه الفرص مع الاهتمامات المهنية للطلاب. ويتعاون التعليم التقني والمهني مع مديرية العمل في ولاية فيرجينيا لتوفير فرص التلمذة الصناعية كي يكتسب الطلاب مهارات العمل التسويقية. وبذلك فإن الطلاب يستكشفون مجالهم المفضل بينما لا زالزا يحضرون في المدرسة الثانوية، كما يكتسبون الخبرات مع إمكانية توفير دخل يساعدهم في تسديد رسوم الجامعة أو أي تعليم بعد الثانوية. وعلى مدى السنوات الأربعة القادمة، يتم توفير 3500 فرصة عمل صيفي لطلاب ما قبل سنة التخرج والطلاب الخريجين في المرحلة الثانوية.

كما تقوم مدارس برينس ويليام العامة برفد وتعزيز الشراكات مع شركات الأعمال المحلية في مقاطعة برينس ويليام ومع اتحادات العمل المحلية ومع الجهات الخيرية للحصول على مزيد من فرص التلمذة الصناعية والتدريب الداخلي لطلابنا. وتضمن هذه الفرص حصول طلابنا على المعارف والمهارات اللازمة في أحدث التقنيات و التجهيزات كي يحصلوا على فرص وظيفية بنجاح وكي يحققوا أهدافهم المهنية مع ضمان تكاليف المعيشة. وبتحقيق هدفنا في إيجاد 500 فرصة تدريب أو تلمذة صناعية بحلول عام 2025، نكون قد دفعنا شركاءنا إلى إبراز إمكانيات المشاركة لتهيئة مسارات التلمذة الصناعية المجدية ي كل مدرسة ثانوية.

التخطيط للانتقال إلى ما بعد الثانوية: إعداد الطلاب المعاقين لتحقيق مخرجات ناجحة بعد الثانوية.

من أجل إعداد الطلاب المعاقين للحياة بعد الثانوية توفر مدارس برينس ويليام العامة تعليماً مخصصاً من خلال التعليم المهني الأكاديمي في المجالات التالية: ما قبل التوظيف والحياة اليومية والحياة المستقلة والرفاهية. ويقوم جميع الطلاب بتطبيق هذه المهارات في مواقف واقعية من خلال التعلم المهني بدءاً من مرحلة ما قبل المدرسة حتى المرحلة الثانوية.

ومن خلال التدريس المخصص للمجتمع المحلي (CBI)، يحوّل الطلاب ما تعلموه إلى مواقف يحتاجونها كي يتمكنوا من لعب دور المواطنين المنتجين. ويركز هذا النوع من التدريس على التدريب الحياتي والمهني اليومي والمستقل. وحيث أن الهدف الرئيس هو مواءؤمة فرص التدريس المخصص للمجتمع المحلي في كافة مدارس المقاطعة، فإن المدارس الثانوية ستعتمد بحلول عام 2024 منهجاً انتقالياً يتضمن تجارب فردية مخصصة للمجتمعات المحلية.

وبمجرد وصول الطالب المعاق سن 14 سنة أو أصغر -وفق ما يقرر أنه مناسب- يطلب منه وضع خطة انتقالية موثقة وضمها إلى خطة التعليم الفردي المخصص IEP. يقوم أخصائيو الانتقال بالمساعدة في تقييم اهتمامات واحتياجات وقدرات الطلاب وفي وضع خطة انتقال تستند على رؤيتهم لمستقبلهم، بما في ذلك التعليم والتوظيف بعد الثانوية. بالإضافة إلى ذلك، ينسق أخصائيو الانتقال فيما بين الروابط مع وكالات المجتمع المحلي بحيث تساعد الطلاب في انتقالهم إلى الحياة بعد الثانوية.

برنامج EMPLOY أحد برامج التعليم التقني والمهني في المرحلة الثانوية يشتمل على التعلم الصفي والتعلم في المجتمع المحلي. يزود منهج EMPLOY الطلاب بالمهارات التي تؤهلهم لممارسة مهن ملائمة تتوافق مع احتياجاتهم و إمكانياتهم واهتماماتهم التعليمية الفردية. فمن خلال التعليم الصفي، يتعلم الطلاب عن مختلف الحرف و التخصصات المهنية ومهارات الاستدامة والبحث عن عمل، كما يبدؤون بتطوير مهارات الاعتماد على الذات. ومن خلال التدريس المخصص للمجتمع المحلي يطور الطلاب مهارات العمل المتميزة أثناء إتمامهم للتدريب الداخلي والتوظيف المأجور. وبحلول عام 2025، تتبع جميع المدارس الثانوية إطاراً متماسكاً على مستوى المقاطعة لتطبيق برنامج EMPLOY على الطلاب وإتاحة كافة خيارات الدبلوم لهم.

وقد أقامت مدارس برينس ويليام العامة في عام 2020 شراكة مع شركة Novant للرعاية الصحية من أجل طرح مشروع SEARCH للطلاب ممن أعمارهم 18-22 سنة بهدف إعداد الطلاب الذين يعانون من إعاقات جسيمة للتوظيف المندمج والمنافس. ويوفر هذا البرنامج للطلاب فرصاً لاكتساب الخبرات المهنية في مختلف الحرف ويحقق نسبة نجاح إجمالية في التوظيف قدرها 80%. وبالإضافة إلى الاستمرار في مشروع SEARCH، تقيم مدارس برينس ويليام العامة بحلول عام 2025 شراكة مع شركات الأعمال لتطبيق هذا النموذج في ثلاثة مواقع مختلفة في مقاطعة برينس ويليام.



الهدف 1.3:

تهيء مدارس برينس ويليام العامة جميع الموظفين لدعم وتحفيز جميع الطلاب.

تسليط الضوء على القيم

أيقونة المساواة -- أيقونة بميزان العدالة داخل دائرة
أيقونة النزاهة -- أيقونة فيها شريط الجائزة داخل دائرة
أيقونة الإبداع -- أيقونة فيها مصباح داخل دائرة

النظرية التطبيقية

إذا ضمنت مدارس برينس ويليام العامة تطبيقاً فعالاً لعمليات التطوير المستمر وللتطبيقات القائمة على الأبحاث والهادفة لمشاركة وتحفيز ودعم جميع الطلاب من خلال التدريس الثري والمستجيب للتنوع الثقافي وتوظيف الأدوات الرقمية والتعلم الاجتماعي/العاطفي، فإن الطلاب سيعبّرون عن رضاهم البالغ من خلال جودة تجربتهم التعليمية.

وتعرف الأبحاث التعلم المهني على أنه شامل للنظرية والنمذجة والتطبيق والتدريب بشكل فعال يعزز معارف ومهارات المدرسين والإداريين. (Joyce and Showers 2011). وتتواءم هذه العملية مع أفضل التطبيقات الستخدمة في تعلم الكبار (Knowles, 1980) والتي تشتمل على الأوقات المخصصة للتخطيط والتفكير والتطبيق والتغذية الراجعة. إن التعلم المهني المصمم والمطبق لهذه الفرص يساهم في تحقيق مخرجات إيجابية للمدرسين فيما يتعلق بتعزيز المحتوى المعرفي والمهارات التربوية وجودة التدريس الصفي والرضا عن العمل والاحتفاظ بالعمل. وفقاً للدراسات التي أجرتها مؤسسة Wallace (2021) فإن القيادة المدرسية هي المخولة بالتعليم ليكون لها التأثير الأبرز من بين جميع العوامل المؤثرة في إنجاز الطالب وحضوره.

الأهداف و الاستراتيجيات


100% من المدرسين مدربون ويقومون بتوظيف التصميم العالمي للتعلم والتطبيقات المستجيبة للثقافة وإجراءات التعامل مع الأزمات.
100% من القادة والتربويين ملمون بالمعارف اللازمة للاستجابة مع نقاط القوة واحتياجات المتعلمين باختلافاتهم وتنوع مجتمعاتهم المحلية وذلك من خلال تطبيق استراتيجيات التمايز أو التفاضل وإجراءات الدعم.
100% من القادة والمدرسون مشاركون في التطوير المهني على التصميم العالمي للتعلم وفي إجراءات التحسين المستدام من خلال خطط التطوير المدرسي المتوائمة.

تعزيز فرص التعلم المهني والتطوير القيادي لمديري المدارس و مساعدي المديرين والمدرسين.

حالياً يشارك جميع المديرين ومساعدي المديرين و المتدربين الإداريين الجدد في الدورات التوجيهية للمناصب. ويركز التعلم المهني في الدورات التدريبية على ثلاثة مواضيع:

  • المهارات البشرية؛
  • المهارات التنظيمية؛ و
  • المهارات التوجيهية.

ويتم توسيع الدورات التدريبية من خلال تعيين مدربي التطوير المستمر الذين يدعمون القادة في استخدام قواعد البيانات وفي التوجهات والنماذج التي تندرج محتوى التدريب الهادف. يعتبر العام الدراسي 2023-24 عاماً ثالثاً يضاف إلى أكاديمية تدريب المديرين. وسوف يتم تطوير التعلم المهني في المواضيع الثلاثة المحددة بحيث يدعم الإداريين المتخصصين أيضاً.

وسوف يتم توسيع فرص التعلم المهني التي تركز على التطوير القيادي لكل من مديري المدارس والمدرسين. وتلتزم مدارس برينس ويليام العامة بتطوير دورات قوية في التعلم المهني للمدرسين والقياديين تتواءم مع الاحتياجات المحددة في خطط التطوير المستمر للمدرسة. وسوف يدعم محتوى التعلم المهني التطبيقات المتبعة في المدرسة والأولويات المحددة.

وتحدد خيارات التعلم المهني كما يلي:

  • الدعم العالمي المطلوب في كل المدارس بحيث يضمن أن ينال جميع الموظفين فرص تطوير أساسي متشابهة.
  • الدعم المركز والمستهدف للأولويات بما في ذلك التعلم المهني والإشراف والتدريب المطلوبة في المدارس المحددة في خطة التعلم غير المكتمل على أن لها الأولوية؛ و
  • الدعم الاختياري و التعلم المهني الذي يقدم تطويراً مهنياً مخصصاً وفرصاً قيادية مخصصة.

التصميم العالمي للتعلم (UDL) يشكل إطار عمل يستهدف تلبية احتياجات جميع المتعلمين بشكل استباقي. ويفترض المسؤولون عن التصميم العالمي للتعلم أن العوائق الحائلة دون التعلم تكمن في تصميم البيئة التعليمية وليس في الطالب نفسه. ويقدم التصميم العالمي للتعلم للمتعلمين:

  • وسائل التمثيل المتعددة؛
  • وسائل التطبيق والتعبير المتعددة؛ و
  • وسائل المشاركة المتعددة.
تقدم مدارس برينس ويليام العامة التطوير المهني وفق ما يلائم خطة التطوير المستمر والإجراءات والأنظمة الصفية على مستوى المقاطعة.

وجميع المدارس ملزمة بإتمام خطط التطوير المستمر بشكل سنوي. ويدعم تطبيق هذه الخطط مدربو التطوير المستمر في جميع مدارس المقاطعة. ويقدم التعلم المهني جميع المكاتب والأقسام التي تدعم هذا الإجراء. وحيث أن مدارس برينس ويليام العامة تشرع في تطبيق الخطة الاستراتيجية الجديدة، فإنها تعزز برنامج التطوير القيادي وتستثمر فيه كي تضمن أن جميع القياديين مدربون على مبادئ التصميم العالمي للتعلم والتخطيط للتطوير المستمر والإجراءات والأنظمة الصفية. ويتم تطوير وتحديث المناهج الدراسية بحيث تلبي الاحتياجات العالمية التي تركز على الدعم ما وراء الدورات القيادية المتاحة. وتشتمل الفرص على جميع المسارات القيادية للمدرسين بهدف تعزيز أهلية المدرسين القادة ودعم الحفاظ على القيادات. ويتم تحديد المهارات والسمات المطلوبة لدعم نمو وتطور تلك الفئة من أصحاب المصلحة بحيث يكتسب المشاركون شهادات أو اعتمادات وتعويضات إضافية في مقار عملهم. وسوف يطبق التصميم العالمي للتعلم وعمليات التطوير المستمر على ما نسبته 100% من القياديين والمدرسين من خلال خطط التطوير المدرسي المتوائمة والأنظمة الصفية التي توظف البيانات والتحليل الاستنتاجي للأسباب و التغذية الراجعة للطلاب بهدف تنقيح التدريس ومساندة المؤسسة الطلابية وتعزيز التعلم والأداء.