الالتزام 3
مشاركة المجتمع المحلي والمشاركة الأسرية

الهدف 3.1:

إن مدارس برينس ويليام العامة تشارك الأسر باعتبارهم شركاء أصليين في التعليم من أجل دعم التقدم الأكاديمي.

تسليط الضوء على القيم

أيقونة النزاهة -- أيقونة فيها شريط الجائزة داخل دائرة
أيقونة الشمولية -- أيقونة فيها مجموعة من أربعة أفراد داخل دائرة
أيقونة المساواة -- أيقونة بميزان العدالة داخل دائرة

النظرية التطبيقية

إذا قمنا بمواءمة جهود المشاركة الأسرية بحيث تشتمل على استضافة فعاليات المشاركة الأسرية للأسر المستهدَفة وعلى تعزيز دور أولياء الأمور في المجالس الاستشارية وعلى توفير المصادر الميسرة للأسر بلغتهم المحكية في منازلهم، فسوف يحصل عدد أكبر من أولياء الأمور وأفراد الأسر على فرصة المشاركة في الأنشطة المدرسية وفي اتخاذ القرارات في مدارس أبنائهم بغض النظر عن احتياجات أولياء الأمور، مما يجعل من أولياء الأمور شركاء موثوقين في تعليم أبنائهم.

إن الأسرة المشارِكة بشكل حقيقي في تعليم أبنائها تدعم تعلمهم في المنزل وتدرك أهمية التعلم وتساهم في متابعة تقدم الأبناء وتدافع عن حقوقهم وتمتلك الأدوات اللازمة للتأثير على تقدم الأبناء بشكل إيجابي وتصبح شريكاً فاعِلاً في اتخاذ القرارات في المدرسة وعلى مستوى المقاطعة. وتثبت الأبحاث أنه كلما بدأت المشاركة الأسرية في وقت مبكر أكثر، كلما أصبحت أكثر قوةً وتأثيراً. فعندما تنخرط الأسرة في المشاركة، غالباً ما يحقق ولدهم أداءً أكاديمياً رفيع المستوى وتتحسن مخرجاته الأكاديمية المأمولة من التعلم وينخفض الغياب المزمن إلى أدنى مستوى وتصبح المشاكل السلوكية أقل بكثير. إن المشاركة الأسرية تجعل النجاح الأكاديمي للطالب محققاً أكثر مما هو محقق بسبب وضع الأسرة الاجتماعي الاقتصادي بمرتين. إن مدارس برينس ويليام العامة تشارك الأسر في الوقت الحالي بعدة طرق، خاصةً من خلال البرامج الفيدرالية التي تقدم للأسر مختلف أشكال الدعم والمصادر التي تركز على الأداء الأكاديمي. بالإضافة إلى ذلك، فإن مركز الترحيب العالمي لأسر الطلاب متعلمي اللغة الانكليزية و مركز مصادر أولياء الأمور لأسر الطلاب المعاقين يقدمان مزيداً من الدعم المتواصل.

الأهداف و الاستراتيجيات


90% من الأسر تبلغ عن حضورها للفعاليات المتعلقة بالتقدم الأكاديمي لأبنائهم مما يزيد من إمكانيات دعم تعلمهم في المدرسة.
100% من مدارس برينس ويليام العامة فيها منسقون مع أولياء الأمور لدعم مشاركة الأسر في العملية التعليمية.
85% من المدارس فيها مجالس استشارية قوية الفعالية توفر للأسر فرص المشاركة في العملية التشاركية لاتخاذ القرارات باعتبارهم شركاء حقيقيين في التعليم.

مواءمة وتوسيع وتنسيق جهود المشاركة الأسرية من خلال تأسيس الدعم المركزي وجهود التناسق بين كافة مدارس المقاطعة.

من أجل مواءمة جهود المشاركة الأسرية، تطلق مدارس برينس ويليام العامة مختلف الاستراتيجيات الرامية إلى جعل دعم المشاركة الأسرية مركزياً ومنسقاً. ويقوم مكتب الرئيس التنفيذي للمساواة بمراجعة إجراءات توظيف وتدريب القيادات المدرسية على الالتزامات الأسرية وعلى المشاركة الأسرية المتجاوبة مع التنوع الثقافي. كما يقوم مكتب الرئيس التنفيذي للمساواة أيضاً بتقييم جهود المشاركة الأسرية على نحو سنوي. بالإضافة إلى ذلك، وبحلول عام 2025، يكون 100% من المدارس فيها منسق مع أولياء الأمور يركز على إزالة العوائق أمام الوصول إلى المعلومات والمصادر وأمام مشاركة الأسر في العملية التعليمية لأبنائهم بغض النظر عن احتياجات الأسرة. وتقوم مدارس برينس ويليام العامة بتعزيز الدعم الأسري الذي يقدمه كل من مركز الترحيب العالمي و مركز مصادر أولياء الأمور. حيث يعمل مركز الترحيب العالمي على دعم الأسر في عملية التسجيل وتلبية الاحتياجات الاجتماعية-العاطفية والوصول إلى الأدوات الرقمية والامتثال للشروط الطبية مثل المتطلبات الصحية للطلاب الملتحقين حديثاً.

كما أن مساهمة أولياء الأمور والمجتمع المحلي هي جزء اساسي تكميلي لبناء العلاقات التي تدعم الطلاب المعاقين في تحقيق أهدافهم الأكاديمية والاجتماعية والانتقالية. ويتبنى قسم التعليم الخاص إقامة العلاقات عبر مركـز مصـادر الآبـاء من خلال تدريب أولياء الأمور افتراضياً وحضورياً، وهذا التدريب متاح أيضاً للموظفين وللشركاء في المجتمع المحلي. يعقد حالياً مؤتمرين سنويين لتعزيز المساعدة وتبني العلاقات والمشاركة، وهما معرض التغيير و أولياء الأمور كشركاء. وبحلول عام 2024، تعزز مدارس برينس ويليام العامة فعاليات ومؤتمر مركـز مصـادر الآبـاء ليصبح عددها ستة في العام.

أخيراً، تقوم مدارس برينس ويليام العامة بتعزيز وزيادة المشاركة في سلسلة المشاركة الأسرية وفي فعاليات مركز مصادر أولياء الأمور. إذ أن سلسلة المشاركة الأسرية و فعاليات مركـز مصـادر الآبـاء يشتملان على ورش العمل المتاحة لكافة الأسر في مدارس برينس ويليام العامة. وورش العمل مصممة بحيث تساعد أولياء الأمور ليصبحوا مشاركين بشكل فعال في تعليم أبنائهم، وهي تقدم المعلومات والمصادر لأولياء الأمور كي يتمكنوا من العمل مع أبنائهم ويستمروا في التعلم من منازلهم ولكي يبنوا علاقة إيجابية بين أولياء الأمور والتربويين. وبحلول عام 2025، تزيد نسبة مشاركة الفئات المستهدفة (برامج متعلمي اللغة الانكليزية والتعليم الخاص وبرنامج Title I وبرنامج الموهوبين والبرامج المتخصصة.. الخ) في سلسلة المشاركة الأسرية وفي فعاليات مركـز مصـادر الآبـاء بما قدره 10% من سنة إلى أخرى.

85% من المدارس فيها مجالس استشارية قوية الفعالية توفر للأسر فرص المشاركة في العملية التشاركية لاتخاذ القرارات باعتبارهم شركاء حقيقيين في التعليم.

توسيع دور ومشاركة الأسر في المجلس الاستشاري لكل مدرسة مما يعزز العمل التشاركي واتخاذ القرارات للأسر ولأفراد المجتمع المحلي.

ومن أجل إتاحة المزيد من الفرص للأسر كي يشاركوا في اتخاذ القرارات، فإن مدارس برينس ويليام العامة تركز على تعزيز دور المجالس الاستشارية في المدارس باعتبارها كيانات قائمة للمشاركة في اتخاذ القرارات وفي صياغة خطط التطوير المستمر في كل مدرسة. وتضع مدارس برينس ويليام العامة شروطاً محددة وإجراءات عملية و أهدافاً عامةً للمجالس الاستشارية في كافة مدارس المقاطعة. وبحلول عام 2025، تلتزم مدارس برينس ويليام العامة بتطوير المجالس الاستشارية عالية الأداء مما يضمن أن 85% من المدارس على الأقل فيها مجلس استشاري عالي الأداء. وسوف يتم دعم المجالس الاستشارية في 100% من المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية بغرص التدريب المطوّر بحيث تزيد المشاركة الأسرية وتعزز إمكانيات الانضمام إلى المجالس الاستشارية لتصبح الأسر جزءاً أساسياً من عملية اتخاذ القرارات في مدارس أبنائهم بالإضافة إلى ذلك، تعقد مدارس برينس ويليام العامة منتديات شهرية لأولياء الأمور تركز على المعراف والمهارات والاستراتيجيات الرامية إلى دعم الشراكات الحقيقية والدفاع عن الحقوق.

دعم الطلاب والأسر ممن لهم علاقة بالخدمة العسكرية

لدى مدارس برينس ويليام العامة أكثر من 6400 طالباً ملتحقاً في مدارسها ممن لهم صلة بالخدمة العسكرية. وهناك العديد من البرامج والخدمات المخصصة لدعم أولئك الطلاب وأسرهم. وقد صممت مدارس برينس ويليام العامة صفحة الكترونية مخصصة لتسهيل وصول الأسر إلى المعلومات المتعلقة بكل أشكال الدعم عند التحاقهم بمدارس برينس ويليام العامة أو ممن لديهم أبناء ملتحقين. وقد حصلت مدارس برينس ويليام العامة على عدة منح ذات صلة بالخدمة العسكرية ممنوحة من وكالة التعليم في وزارة الدفاع، وهي تهدف إلى توفير مصادر إضافية و تطويراً مهنياً لتلبية احتياجات الفئات الطلابية التي لها صلة بالخدمة العسكرية. وقد أتاحت هذه المنح فرصة تطوير المصادر المخصصة للطلاب الذين لهم صلة بالخدمة العسكرية في كافة المدارس. وبذلك، فإن مدارس برينس ويليام العامة تدعم صلتها بالأسر المرتبطة بالخدمة العسكرية من خلال قسم الخدمات الطلابية الذي يغذي هذا الدعم.

وقد منح لقب حامل النجمة الأرجوانية في ولاية فيرجينيا للمدارس الصديقة للخدمة العسكرية والتي أثبت التزامها التام بالتواصل مع الطلاب والأسر ذات الصلة بالخدمة العسكرية. في الوقت الحالي، تضم مدارس برينس ويليام العامة 21 مدرسة حصلت على لقب حامل النجمة الأرجوانية وينبغي أن يجددوا هذا اللقب كل ثلاث سنوات. وجميع مدارس برينس ويليام العامة مدعوة للتقدم للحصول على هذا اللقب بدعم من قسم الخدمات الطلابية.



الهدف 3.2:

تتعاون مدارس برينس ويليام العامة بالتشارك مع وكالات المجتمع المحلي والشركاء التجاريين من أجل دعم المبادرات الاستراتيجية.

تسليط الضوء على القيم

أيقونة الإبداع -- أيقونة فيها مصباح داخل دائرة
أيقونة النزاهة -- أيقونة فيها شريط الجائزة داخل دائرة
أيقونة المساواة -- أيقونة بميزان العدالة داخل دائرة

النظرية التطبيقية

إذا وضعنا جدول تمويل يحقق التواؤم بين الشراكات القائمة وبين الأهداف الاستراتيجية ويضمن إقامة كل مدرسة على ما لا يقل عن شراكة واحدة مع الأعمـال أو المجتمع المحلي، وإذا تعاونّا مع مؤسسات الأعمال التابعة للمجتمع المحلي لمدارس برينس ويليام، فسوف يتم توزيع مصادر شركات الأعمال المحلية والمجتمع المحلي بشكل متكافئ بحيث تدعم الاحتياجات الفردية للمجتمعات المحلية للمدارس بشكل أفضل.

تظهر الأبحاث أن الشراكات مع شركات الأعمال ومؤسسات المجتمع المحلي تساعد المدرسة ومديرية المدارس في التعامل مع الثغرات الموجودة في البرامج القائمة وتساعد في دعم الطلاب والأسر والموظفين عند تعاملهم مع الاحتياجات غير الصفية. ومن خلال مواءمتها لالتزامات و مبادرات مديرية المدارس، يمكن لهذه الشراكات أن تساعد في تحسين المخرجات الأكاديمية للطلاب وتوفير فرص التعلم الواقعي والمصادر الأخرى العديدة التي تدعم المدارس في تلبية احتياجات الطلاب والأسر الموظفين على نحو أفضل. إن الشراكات مع مؤسسات الأعمال والمجتمع المحلي توفر فرصاً للتواصل والمشاركة في الأنشطة ولتحسين المشاركة الأسرية ولتهيئة المصادر المطلوبة للطلاب والأسر والموظفين. حوالي نصف مدارس برينس ويليام العامة لديها في الوقت الحالي شركاء مع شركات الأعمال أو مع مؤسسات المجتمع المحلي. إن الحصول على شركاء الأعمال والمجتمع المحلي والإبلاغ عنها ليست عملية مركزية ولا يجري متابعتها أو توثيقها. بالإضافة إلى ذلك، فإن مشاركات أولئك الشركاء غير مستَغَلّة جيداً بسبب عدم وجود جدول تمويل على مستوى المقاطعة تتواءم مع الخطة الاستراتيجية طويلة الأجل.

إن منظمة دعم الشراكات والمصادر للأطفال (SPARK) عبارة عن منظمة تعليمية تابعة لمدارس برينس ويليام العامة. ومن خلال شراكات الأعمال و المجتمع المحلي تقدم منظمة SPARK لمدارسنا برامج ومبادرات ربما لم تكن موجودة لولاها.

الأهداف و الاستراتيجيات


تحدد منظمة SPARK هدفاً تمويلياً كبيراً يصل إلى 10 ملايين دولار على مدى أربع سنوات لدعم المبادرات الاستراتيجية المحددة من قبل مديرية المدارس
100% من المدارس تقيم شراكة رسمية واحدة على الأقل مع مؤسسات الأعمال أو وكالات المجتمع المحلي وتكون متوائمة مع الأولويات التي تحددها خطة التطوير المستمر للمدرسة.
100% من المدارس الثانوية قيم شراكة مع مؤسسات الأعمال تدعم المساعي لما بعد الثانوية

تحديد جدول تمويل لمنظمة SPARK على نحوٍ استراتيجي.

تطلق مدارس برينس ويليام العامة جدول تمويل لمنظمة SPARK قائماً على المبادرات الاستراتيجية لمديرية مدارس المقاطعة ويراعي التوزيع المتكافئ للمصادر. وتحدد منظمة SPARK فعاليات لجمع التبرعات كل ربع، كما تحدد المصادر المستهدفة التي تحتاجها مؤسسات المجتمع المحلي كي تصل إلى أهداف السنوات الأربعة لمديرية المدارس.

وسوف يدعم جدول تمويل منظمة SPARK والأهداف السنوية لجمع التبرعات ست مجالات من الاحتياجات المهمة والمبينة في الأهداف المنشودة:
  1. جاهزية المدرسين (الهدف 400000 دولار) - تدريب المدرسين والقياديين كي يتمكنوا من تقديم خدمة أفضل للطلاب؛
  2. برنامج العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات STEM (الهدف 550000 دولار) - تشجيع الطلاب على تعلم العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات وتوفير فرص وصول متكافئة إلى تعليم STEM؛
  3. التعلم الاجتماعي والعاطفي (الهدف 350000 دولار) - الاستثمار في المبادرات التي تدعم التعلم الاجتماعي والعاطفي ونمو المراهقين؛
  4. المواطنة الرقمية والإبداعية (الهدف 400000 دولار) - استكشاف طرق مبتكرة إنشاء وتسريع دمج تطبيقات التعليم المقترنة بالأدلة وتوفير الأدوات التي تدعم التطوير الإبداعي طويل الأجل لطلابنا وموظفينا؛
  5. المسارات المهنية (الهدف 600000 دولار) - التعاون مع شركات الأعمال والمجتمع المحلي من أجل توفير فرص الإشراف وفرص تطوير قوة العمل بعد الثانوية؛
  6. الشراكات الرامية إلى تحسين المدارس (الهدف 200000 دولار) - الاستثمار في شراكات قائمة بين مديرية مدارس المقاطعة و أصحاب المصلحة في المجتمع المحلي من أجل التعاون المشترك للتعامل مع التحديات العامة.
ضمان إقامة كل مدرسة لشراكة استراتيجية مع إحدى شركات الأعمال او مع شريك في المجتمع المحلي.

حوالي نصف مدارس برينس ويليام العامة لديها في الوقت الحالي شركاء مع شركات الأعمال أو مع مؤسسات المجتمع المحلي. بناءً على خريطة توزيع الأصول، تحدد مدارس برينس ويليام العامة الاحتياجات الفردية لكل مجتمع مدرسي بحيث تصل إلى مصادر من شركاء الأعمال و/أو مؤسسات المجتمع المحلي. وتقدم مدارس برينس ويليام العامة هيكلاً تنظيمياً للمدارس والأعمال ووكالات المجتمع المحلي بهدف تحديد الشراكات الداعمة وتعيين المخرجات المأمولة ورصد الأداء. وسوف تطور مدارس برينس ويليام العامة الشراكات مع الوكالات المحلية من أجل تقديم الدعم في مجالات الصحة والتغذية والدعم الأكاديمي والدعم الاجتماعي-العاطفي للطلاب والأسر. وبحلول عام 2025، يكون لدى جميع مدارس برينس ويليام العامة شراكات رسمية مع مؤسسات الأعمال أو وكالات المجتمع المحلي وتكون متوائمة مع احتياجاتهم المحددة. وتقيم مدارس برينس ويليام العامة و منظمة SPARK شراكة فيما بينهما تهدف إلى توفير التدريب والمصادر للموظفين والأسر لدعم الشراكات القائمة. وتقوم مدارس برينس ويليام العامة و منظمة SPARK بإنشاء الروابط الرامية إلى دعم جميع الطلاب قبل وبعد التخرج وتوفير فرص العمل، بما في ذلك التعلم في موقع العمل والتدريب الداخبس وغير ذلك. والهدف هو تطوير الشراكات ثنائية الاتجاه وتقوية الروابط بين كل مدرسة وشركائها.



الهدف 3.3:

تضمن مدارس برينس ويليام العامة التواصل النزيه والشفاف والملتزم بالوقت مع الأسر و المدارس و المجتمع المحلي بهدف تبني علاقات الثقة.

تسليط الضوء على القيم

أيقونة المساواة -- أيقونة بميزان العدالة داخل دائرة
أيقونة الإبداع -- أيقونة فيها مصباح داخل دائرة
أيقونة النزاهة -- أيقونة فيها شريط الجائزة داخل دائرة

النظرية التطبيقية

إذا طورنا التواصل والأدوات والأساليب، فسوف نزيد من رضا الأسر عن الوضوح والنزاهة والشفافية في التواصل.

إن جميع أصحاب المصلحة يلعبون دوراً مهماً في رؤية و رسالة والتزامات مديرية مدارس المقاطعة. ولكي نحقق ذلك بشكل فعال، يجب على الطلاب والأسر والموظفون والإداريون وأعضاء مجلس إدارة المدارس والشركاء أن يفهموا التزامات مديرية المدارس. وقد أثبتت الأبحاث أنه عندما تقيم المدرسة ومديرية المدارس علاقة تواصل ثنائية مستدامة وواضحة ومتكررة مع أصحاب المصلحة، فسيؤدي ذلك إلى تعزيز الثقة المتبادلة والحد من الشكوك وزيادة المشاركة الأسرية في تعلم أبنائهم وتحسين أخلاقيات التعامل والحصول على المزيد من دعم العموم. وقد عبّر أولياء الأمور والأسر عبر قصصهم ووسائل التواصل الاجتماعي عن زيادة الشفافية في التواصل على مستوى المدرسة والمقاطعة.

الأهداف و الاستراتيجيات


90% من الأسر يعبرون عن رضاهم عن وضوح ونزاهة وشفافية التواصل مع مدارس مقاطعة برينس ويليام العامة على مستوى المدرسة والمقاطعة.

تعزيز التواصل المتبادل والمتواصل مع الأسر على مستوى المدرسة والمقاطعة.

إن مدارس برينس ويليام العامة ملتزمة بتعزيز التواصل المستمر مع الأسر على مستوى المدرسة والمقاطعة على حد سواء. ولكي ندعم جميع بالمصادر الرقمية وبأدوات التواصل، ستقوم مدارس برينس ويليام العامة بزيادة فرص التدريب حول الثقافة الرقمية في المدارس وفي المجتمع المحلي. بالإضافة إلى ذلك، وبحلول عام 2025، يكون 100% من المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية قد حددت أياماً محددة في تقويمها لاجتماعات واتصالات أولياء الأمور مع المدرسين والاجتماعات التي يديرها الطلاب، مما يتيح للأسر مناقشة تقدم أبنائهم.

إن مدارس برينس ويليام العامة ملتزمة بمشاركة الأسر من خلال تقديم المعلومات المترجمة تحريرياً وفورياً باللغات الأساسية في مدارس المقاطعة حيث يعتبر ذلك جزء من تركيزنا على تحقيق المساواة في الوصول للجميع. وسوف تزيد مدارس برينس ويليام العامة من تعيين موظفين ثنائيي اللغة يمثلون التعددية اللغوية في مدارس المقاطعة، وسيتم تدريبهم كمترجمين ومترجمين فوريين ذوي كفاءة، مما يزيد من إمكانيات المدارس وتلبية الحاجة إلى خدمات اللغات المتعددة. وبحلول عام 2025، يكون لدى مديرية المدارس موظفين أكفياء لخدمات اللغات المتعددة يقدمون أفضل الدعم بشكل فعال ويتابعون مساندة ورصد الخدمات في كل مدرسة بشكل منتظم.

85% من الأسر تستفيد من فرص المشاركة الحقيقية في مدارس أبنائهم ويساهمون في تعلم أطفالهم وفي التجارب المدرسية.

تطبيق أسلوب تنظيمي يضمن الاستمرارية في التواصل بين الأسر والمدارس، بما في ذلك توفير أدوات مراقبة الطلاب و التغذية الراجعة حول شؤون محددة وفرص مشاركة أولياء الأمور.

تستضيف مدارس برينس ويليام العامة عدداً كبيراً من الفعاليات على مستوى المدرسة والمقاطعة. وتستمر مدارس برينس ويليام العامة في زيادة أعداد المترجمين الفوريين لتلك الفعاليات، بما في ذلك لغة الإشارة، مما يضمن حصول جميع الأسر على فرص الوصول المتكافئ للمعلومات الأساسية. بالإضافة إلى ذلك، تقدم مدارس برينس ويليام العامة تقنيات مساعدة وتسهيلات أخرى عند الحاجة بحيث تتمكن جميع الأسر من المشاركة في الفعاليات، وكذلك في الاجتماعات، التي تدعم أبناءهم. وسوف تزيد مدارس برينس ويليام العامة من التدريب المخصص لأولياء الأمور كي يصبحوا شركاء في التعليم. وسوف تغطي هذه الفعاليات مختلف المواضيع، مثل اجتماعات الآباء مع المعلمين وتصفح البرامج المخصصة وتحديد الطلاب الموهوبين و التعليم الخاص والفرض الأخرى المتاحة في مدارس المقاطعة.

ومن أجل ضمان تلبية المدارس للاحتياجات الفردية للأسر في مجتمعاتهم المحلية، فمن الهام أن تجمع مدارس برينس ويليام العامة التغذية الراجعة فيما يتعلق بجهودها المقدمة إلى أولياء الأمور. وبينما تستمر المدارس في تقديم الخدمات، مثل اليوم التعريفي المفتوح وأمسية العودة إلى المدرسة واجتماعات أولياء الأمور مع المدرسين والاجتماعات التي يديرها الطالب والاجتماعات التواصلية وأمسيات التعريف بالبرامج المتخصصة وغير ذلك، تتاح للأسر فرص تقديم التغذية الراجعة حول الفائدة الملموسة من كل فعالية وذلك باستخدام مختلف الأدوات المتاحة في مدارس المقاطعة. وبحلول عام 2025، تطور مدارس برينس ويليام العامة الأدوات الملائمة للتغذية الراجعة بهدف جمع تعليقات أولياء الأمور حول جميع الفعاليات والدورات التدريبية والاتصالات، لتكطون تلك الأدوات متاحة باللغات المحكية في منازل الأسر مع إمكانية إتمامها باستخدام أجهزة الهاتف. وسوف تقدم التغذية الراجعة معلومات وافرة وقيّمة للقيادات المدرسية وقيادات مديرية المدارس كي تساعد في تطوير الفعاليات وطرق التواصل التي تلبي احتياجات الأسر. إن استخدام الأدوات الملائمة يضمن دعوة أسر جميع المدارس لتقديم نفس التغذية الراجعة حول الفعاليات المدرسية.