اللائحة 753 2
الطلاب
26 يونيو 2019


السيطرة على قمل الرأس في المدرسة

تتبع مدارس مقاطعة الأمير وليام العامة/برامج رعاية الأطفال في سن المدرسة توصيات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، ودائرة الصحة بولاية فيرجينيا، والأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، والرابطة الوطنية لممرضات المدارس الممرضات، وكلية هارفارد للصحة العامة. لا يلزم إرسال الطلاب الذين يتم العثور على قمل حي في رؤوسهم إلى المنزل في وقت مبكر؛ بل يمكنهم العودة إلى منازلهم في نهاية اليوم، وتلقي العلاج، ثم العودة إلى الفصل بعد بدء العلاج المناسب. قد يستمر وجود الصئبان بعد العلاج، ولكن ينبغي للعلاج الناجح أن يقضي على القمل الزاحف. الصئبان هي بيض القمل ويمكن العثور عليها على الشعر أو فروة الرأس أو ألياف الملابس. يجب أن يكون الطالب خاليًا من القمل ليعود إلى المدرسة.

لا تدعم الأدلة الحالية فاعلية وفعالية تكلفة فحص الطلاب في الفصول الدراسية أو على نطاق المدرسة لخفض حالات الإصابة بقمل الرأس بين أطفال المدارس.

لا يلزم أن يكون الأطفال خاليين من الصئبان قبل عودتهم إلى المدرسة.

يتم تشجيع أولياء الأمور/الأوصياء على التخلص من أكبر عدد ممكن من الصئبان لتجنب الخلط حول ما إذا كان الطفل لديه حالة نشطة من الإصابة بقمل الرأس أم لا. تتطلب إزالة الصئبان تمشيط الشعر يوميًا لمدة 7-10 أيام بمشط مسنن مخصص للصئبان.

سيتم فحص الطفل الذي يعود إلى المدرسة بعد العلاج على انفراد في مكتب الصحة.

بعد التشاور مع الخدمات الصحية للطلاب، يمكن إرسال رسائل إلى منازل أولياء أمور الزملاء في الفصل الدراسي عند اكتشاف أكثر من 10% من الطلاب الذين يعانون من قمل الرأس في الفصل نفسه.

تقع على المشرف العام المساعد لتعلم الطلاب والمحاسبية للتعليم الخاص والخدمات الطلابية (أو من ينوب عنه) مسؤولية تنفيذ هذه اللائحة ورصدها.

تُراجع هذه اللائحة والسياسة ذات صلة بها كل خمس سنوات علي الأقل وتُنقح حسب الاقتضاء.


مراجع:
"American Academy of Pediatrics" - Vol. 110, No. 3 September 2002, pp. 638-643
"Harvard School of Public Health," August 2000
"Pediatric Infectious Disease Journal," August 2000
National Association of School Nurses, 2010
HIPAA
Center for Disease Control, September 2013


مدارس مقاطعة الأمير وليام العامة

الملحق الأول
اللائحة 753-2

حقائق عن قمل الرأس

يسبب قمل الرأس الكثير من الإحراج وسوء الفهم والتغيب لأيام عديدة بغير ضرورة عن المدرسة/برامج رعاية الأطفال في سن المدرسةK أو عن العمل، بالإضافة إلى ملايين الدولارات التي تنفق على سبل العلاج. نظرًا لعدم ارتباط أي عملية مرضية بقمل الرأس، لا تُنصح المدارس/برامج رعاية الأطفال في سن المدرسة باستبعاد الطلاب عند بقاء بيض القمل (الصئبان) في رؤوسهم بعد تلقيهم العلاج المناسب، ومع ذلك فمن الملائم مراقبة العلامات لتجنب عودة القمل من جديد.

I. يتغذى قمل الرأس على الدم البشري عدة مرات في اليوم ويعيش بالقرب من فروة الرأس.

II. وهو لا ينشر المرض، وبالتالي لا يعتبر خطرًا على الصحة.

III. يتحرك قمل الرأس عن طريق الزحف؛ فلا يمكنهم القفز أو الطيران.

IV. ينتقل القمل في معظم الحالات بالاتصال المباشر بين رأس وأخرى.

V. ليس من الشائع أن ينتشر قمل الرأس عن طريق الاتصال بالملابس (مثل القبعات والأوشحة والمعاطف) أو غيرها من الأغراض الشخصية (الأمشاط أو الفرش أو المناشف).

VI. انتقال قمل الرأس ليس له علاقة بالنظافة الشخصية أو النظافة في المنزل أو المدرسة/برنامج رعاية الأطفال في سن المدرسة.

VII. القمل غير قادر على الانتقال إلى مضيف آخر خلال الأيام القليلة الأولى من الفقس ولا يتكاثر خلال الأيام العشرة الأولى.

VIII. قد يستمر وجود الصئبان بعد تلقي العلاج الناجح.

IX. يعد المعيار الذهبي لتشخيص قمل الرأس هو العثور على قملة حية، وليس على الصئبان، حيث تظهر الدراسات أن 18% فقط من الصئبان تفقس.


I. دورة حياة قملة الرأس
تتألف دورة حياة قمل الرأس من ثلاث مراحل:
A. مرحلة البيض:
B. مرحلة الحورية؛
C. مرحلة البلوغ

II. البيض/الصئبان

A. الصئبان هي بيض قمل الرأس. من الصعب رؤية الصئبان وغالبا ما يتم الخلط بينها وبين قشرة الرأس أو قطرات رذاذ الشعر.
B. يبلغ طول الصئبان حوالي ملليمتر واحد، وهي تشبه شكل دمعة العين، وقد تكون مصطبغة لتتناسب مع لون شعر المضيف.
C. الصئبان الموضوعة أقرب إلى فروة الرأس تكون أكثر قابلية للحياة نظرًا لأن درجة حرارة الجسم مهمة للفقس.
D. تستغرق الصئبان حوالي أسبوع واحد للفقس (ما بين ستة إلى تسعة أيام). عادةً ما يوجد البيض القابل للحياة في محيط ستة ملليمترات (1/4 بوصة) من فروة الرأس.

III. الحوريات
A. يفقس البيض لتخرج الحورية.
B. ثم يصبح الغلاف الخارجي للصئبان أصفر وأكثر وضوحًا ويبقى متعلقًا برمح الشعر.
C. حجم الحورية مثل رأس الدبوس. بعد التغذية، يمكن أن تتحول إلى اللون الأحمر (لون الدم).
D. تنضج الحوريات بعد ثلاثة أشهر وتصبح بالغة بعد حوالي سبعة أيام من الفقس.

IV. مرحلة البلوغ

A. حجم القملة البالغة مثل حجم بذور السمسم، ولديها ستة أرجل (في كل منها مخالب)، ويتراوح لونها بين الأسمر والرمادي الأبيض. في الأشخاص ذوي الشعر الداكن، يظهر القمل البالغ بلون أغمق. وعادةً ما تكون الإناث أكبر من الذكور وتستطيع وضع ما يصل إلى 6-10 بيضات في اليوم الواحد.
B. يبلغ العمر الافتراضي للقمل 30 يومًا على رأس الشخص. يحتاج القمل البالغ، لكي يعيش، إلى التغذية بالدم عدة مرات يوميًا. وبدون وجبات الدم، يموت القمل في غضون يوم إلى يومين إذا ابتعد عن المضيف.


الملحق الثاني
اللائحة 753-2

الوقاية من قمل الرأس وعلاجه
المبادئ التوجيهية الصادرة عن مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها

I. قبل وضع العلاج، قد يكون من المفيد إزالة الملابس التي قد تبتل أو تتسخ أثناء العلاج.

II. ضع دواء القمل، ويسمى أيضًا مبيد القمل، وفقا للتعليمات الواردة في المربع أو المطبوعة على الملصق. إذا كان شعر الشخص المصاب بالغ الطول (أطول من طول الكتف)، فقد يكون من الضروري استخدام زجاجة ثانية. اهتم بشكل خاص بالتعليمات الموجودة على الملصق أو في المربع فيما يتعلق بمدة ترك الدواء على الشعر وكيفية غسله بعدها.

تحذير! لا تستخدم مزيج شامبو/بلسم أو بلسم قبل استخدام دواء القمل. لا تقم بإعادة غسل الشعر بعد يوم واحد إلى يومين من إزالة دواء القمل.

III. اجعل الشخص المصاب يرتدي ملابس نظيفة بعد العلاج.

IV. إذا استمر وجود عدد قليل من القمل الحي بعد 8 ساعات إلى 12 ساعة من العلاج، ولكنه يتحرك ببطء أكثر من ذي قبل، فلا تكرر العلاج. قد يستغرق الدواء وقتًا أطول للقضاء على جميع القمل. مشِّط القمل الميت وأي قمل حي متبقي من الشعر باستخدام مشط مسنن مخصص للصئبان.

V. إذا لم يتم العثور على قمل ميت، بعد 8 ساعات إلى 12 ساعة من العلاج، وبدا القمل نشطًا كما كان من قبل، فربما كان الدواء غير فعّال. لا تكرر العلاج حتى تتحدث مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك؛ فقد يكون من الضروري استخدام مبيد قمل مختلف. إذا أوصى مقدم الرعاية الصحية بعلاج مختلف، فاتبع بعناية تعليمات العلاج الواردة في المربع أو المطبوعة على الملصق.

VI. ينبغي استخدام الأمشاط المخصصة للصئبان (بيض قمل الرأس)، والتي توجد في كثير من الأحيان في حزم أدوية القمل، لتمشيط الصئبان والقمل من رمح الشعر. العديد من أمشاط البراغيث المصنوعة للقطط والكلاب هي أيضًا فعالة.

VII. بعد كل علاج، قد يؤدي فحص الشعر وتمشيطه بمشط القمل لإزالة القمل الصئبان والقمل كل يومين إلى ثلاثة أيام إلى تقليل فرصة إعادة الإصابة بالقمل. استمر في فحص الشعر لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع للتأكد من اختفاء جميع القمل والصئبان. لا حاجة لإزالة الصئبان عند العلاج باستخدام دواء موضعي معلَّق يحتوي على سبينوساد.

VIII. يهدف تكرار العلاج إلى قتل أي قمل متبقي على قيد الحياة قبل أن ينتج بيضًا جديدًا. بالنسبة لبعض الأدوية، يوصى بإعادة العلاج بشكل روتيني بعد حوالي أسبوع من العلاج الأول (سبعة إلى تسعة أيام، تبعًا للدواء) وبالنسبة للأدوية الأخرى فقط إذا شوهد القمل الزاحف خلال هذه الفترة. لا ينصح بتكرار العلاج بشامبو ليندان.

IX. التدابير التكميلية: لا يعش قمل الرأس طويلاً إذا سقط من شعر الشخص المصاب ولم يستطع الحصول على غذاء. لا تحتاج إلى إنفاق الكثير من الوقت أو المال على أنشطة تنظيف المنزل. اتبع الخطوات التالية للمساعدة في تجنب الإصابة بالقمل الذي سقط مؤخرًا من الشعر أو زحف على الملابس أو الأثاث

A. غسل وتجفيف الملابس وأغطية الأسرّة، وغيرها من العناصر التي ارتداها الشخص المصاب أو استخدمها خلال اليومين السابقين للعلاج في دورة غسيل بالماء الساخن (130 درجة فهرنهايت) تعقبها دورة تجفيف بحرارة عالية. بالنسبة الملابس والعناصر التي لا يمكن غسلها يمكن تنظيفها عن طريق التنظيف الجاف أو وضعها في كيس من البلاستيك محكم الغلق وتخزينها لمدة أسبوعين.

B. نقع الأمشاط والفرش في الماء الساخن (على الأقل 130 درجة فهرنهايت) لمدة 5 - 10 دقائق.

C. نظِّف بالمكنسة الكهربائية الأرضيات وقطع الأثاث، لا سيما التي جلس أو استلقى عليها الشخص المصاب. ومع ذلك، فإن خطر الإصابة بقملة سقطت على غطاء أو سجادة أو قطعة أثاث ضئيل جدًا. لا يبقَ القمل على قيد الحياة لأكثر من يوم واحد إلى يومين إذا سقط من شعر الشخص ولم يستطع الحصول على غذاء؛ لا يمكن للصئبان أن تفقس وعادةً ما تموت في غضون أسبوع إذا لم يتم الاحتفاظ بها في درجة حرارة تماثل درجة حرارة فروة رأس الانسان. ليس من الضروري إنفاق الكثير من الوقت والمال على أنشطة تنظيف المنزل لتجنب تكرار الإصابة بالقمل أو الصئبان التي قد سقطت من الرأس أو زحفت على الأثاث أو الملابس.

D. لا تستخدم البخاخات المطهرة؛ فقد تكون سامة إذا تم استنشاقها أو امتصاصها من خلال الجلد.



الملحق الأول - حقائق حول قمل الرأس


الملحق الثاني - الوقاية والعلاج من قمل الرأس